تظاهرتان للدفاع عن الأطفال والحقوق الاجتماعية في موسكو

خرجت في موسكو أمس، تظاهرتان، الأولى للضغط على الحكومة، من أجل مد حظر مفروض على تبني العائلات الأميركية الأطفال الروس، ليشمل كل الجنسيات الأجنبية، والثانية، نظمها المعارضون دفاعاً عن الحقوق الاجتماعية والسياسية لسكان موسكو.

وذكرت الشرطة الروسية أن نحو 12 ألف ناشط نظموا تظاهرة في وسط موسكو أمس، للضغط على الحكومة من أجل مد حظر مفروض على تبني العائلات الأميركية الأطفال الروس، ليشمل كل الجنسيات الأجنبية.

وقالت وكالة أنباء «ريا نوفوستي» الروسية، إن المظاهرة جاءت بعد شهرين تقريباً من سريان مفعول حظر روسي على تبني المواطنين الأميركيين لأطفالها.

بالموازاة، نظم المعارضون الروس المؤيدون للناشط سيرجى اوداتسوف، تظاهرة دفاعاً عن الحقوق الاجتماعية والسياسية لسكان موسكو.

وأوضحت الوكالة ذاتها، أن اوداتسوف يخضع حالياً للإقامة الجبرية، بانتظار محاكمته، بناء على اتهامات بالتخطيط لإثارة «شغب جماهيري»، والتآمر للإطاحة بالرئيس فلاديمير بوتين.

وقالت الشرطة إن نحو 500 شخص شاركوا في المظاهرة، بينما أفادت محطة إذاعة صدى موسكو، ومقرها العاصمة الروسية، بمشاركة نحو ألفي شخص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات