تداعيات

كرواتيا تسحب جنودها من البعثة الأممية في الجولان

أعلن رئيس الوزراء الكرواتي زوران ميلانوفيتش أمس، أن بلاده ستعيد جنودها المشاركين في بعثة مراقبي الأمم المتحدة في هضبة الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل، في أعقاب معلومات نشرتها صحيفة «نيويورك تايمز»، تؤكد شراء أسلحة في كرواتيا لتزويد المعارضة السورية. وصرح ميلانوفيتش في اجتماع للحكومة الكرواتية: «بعد لقاء مع الرئيس (ايفو) جوسيبوفيتش، أمرت ببدء عملية سحب القوات الكرواتية من هضبة الجولان». ويأتي هذا القرار في أعقاب نشر معلومات في «نيويورك تايمز»، أفادت، نقلاً عن مسؤولين غربيين رفضوا الكشف عن اسمهم، أن دولة عربية اشترت «كمية كبيرة من الأسلحة البرية»، من «مخزون سري» يعود إلى حروب البلقان في التسعينيات. وصرح ميلانوفيتش: «في الأيام الأخيرة نشرت مقالات في بعض الصحف الجديرة بالاحترام، يمكننا نفيها طالما أردنا، لكن بلا جدوى. لم يعد جنودنا في أمان. نريد إعادتهم سالمين إلى ديارهم». وأضافت الصحيفة الأميركية أن الأسلحة وصلت إلى المعارضة السورية المسلحة عبر الأردن في ديسمبر الماضي. وأوضحت أنه بدأت منذ تلك الفترة رصد أسلحة يوغوسلافية في تسجيلات الفيديو التي نشرها المعارضون على موقع يوتيوب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات