00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مقتل جنديَّين برصاص مسلحين في مدينة الضالع الجنوبية

هدنة مؤقتة بين الجيش اليمني و«القاعدة» بوساطة قبلية

أحد المتظاهرين اليمنيين على كرسي متحرك في مسيرة بصنعاء للمطالبة برحيل بقايا النظام السابق رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

توقفت المواجهات بصورة مؤقتة امس بين قوات الجيش اليمني واتباع تنظيم القاعدة في مديرية رداع محافظة البيضاء بعد تعهد زعماء قبليين بإقناع القاعدة بالقبول بالشروط الحكومية وفي مقدمتها الإفراج عن الرهائن الغربيين الثلاثة، فيما قتل جنديان يمنيان برصاص مسلّحين يعتقد أنهم من عناصر تنظيم القاعدة بمدينة الضالع جنوب البلاد.

وقالت مصادر قبلية لـ«البيان» إن «حالة من الهدوء الحذر تسود مناطق القتال بعد مساعي وساطة جديدة يقوم بها الشيخ ناصر احمد العجي الطالبي وكيل محافظة مأرب والشيخ احمد محمد القردعي والعميد علي الصوفي في مسعى لوقف المواجهات المسلحة بعد ان فشلت الوساطة السابقة ونتج عن ذلك اندلاع المواجهات» .

مفاوضات

وقال سكان في المنطقة لـ«البيان» أن «المواجهات توقفت وبدأت تتضح تفاصيل جديدة تبين ان العشرات من عناصر تنظيم القاعدة قتلوا وأصيبوا جراء قصف قوات الجيش لمواقعهم حيث بدأ رجال القبائل باخراج المصابين لتلقي العلاج في حين شرع الوسطاء في التفاوض مع قائد المجموعة الشيخ قائد الذهب».

وقال الشيخ العجي إن:«الوساطة باشرت مهامها فور قبول الطرفين بمساعيها من حيث المبدأ، وأن القتال توقف عدا تجاوزات نادرة جدا تم السيطرة عليها فور وصول البلاغ عنها للوسطاء القبليين». واضاف أن «الرئيس عبد ربه منصور هادي كلفهم بالوساطة ومحافظ البيضاء وقادة الجيش ملتزمين بالوساطة من جهة الدولة، في حين التزم احد ابناء الذهب عن القاعدة ،واثمرت جهود الوساطة عن تسليم القاعدة جثتي جنديين قتلا في وقت سابق و4جرحى اخرين كبادرة حسن نية لوقف المواجهات وانجاح مساعي الوساطة الجديدة» .

انسحاب الجيش

واوضح العجي ان الوسطاء التقوا امس بالطرفين كلا على حدة ؛لبحث بقية القضايا الخلافية وفي مقدمتها تسليم الرهائن الغربيين الثلاثة ،المحتجزين في المناسح لدى أبناء الذهب حسب قوله .بينما يطالب مسلحو القاعدة بعودة الجيش الى مواقعه الرئيسية السابقة قبل اندلاع المواجهات.

الى ذلك قال مصدر عسكري مسؤول في مركز القيادة المتقدم لوزارة الدفاع بمحافظة البيضاء بأن الوحدات العسكرية المشاركة في مهمة ملاحقة عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي تنفذ المهمة المسندة إليها على أكمل وجه وتسيطر على الوضع سيطرة كاملة بعد توجيه ضربات قاضية إلى التجمعات الإرهابية.

وقال في تصريح بثه الموقع الرسمي لوكالة الأنباء الحكومية ان قادة ومقاتلي الوحدات المشاركة في المهمة قد أوقعوا خسائر كبيرة في صفوف الإرهابيين، حيث سقط العشرات منهم بين قتيل وجريح .مشيدا بالمواقف البطولية التي أبداها المقاتلون خلال تصديهم للإرهابيين.معربا عن الاعتزاز بالتضحيات التي يقدمها رجال القوات المسلحة دفاعا عن أمن واستقرار الوطن والسكينة العامة .

مقتل جنديين

في الأثناء، قتل جنديان يمنيان برصاص مسلّحين يعتقد أنهم من عناصر تنظيم القاعدة بمدينة الضالع جنوب البلاد.وقال مصدر أمني يمني لـ«يونايتد برس إنترناشونال»، إن «مسلحين اثنين فتحا النار صوب اثنين من جنود اللواء 33 مدرع في سوق شعبي بمدينة الضالع جنوب البلاد، ما تسبب بمقتلهما على الفور».ورجّح المصدر أن يكون «الجناة من عناصر تنظيم القاعدة الذين نفذوا أكثر من عملية اغتيال لعسكريين بواسطة الدراجات النارية».

 

 

طباعة Email