انتقاد

روسيا: التفجيرات الأخيرة تهدف لإحباط خطة أنان

اعتبرت وزارة الخارجية الروسية أمس، أن موجة «العمليات الإرهابية» التي وقعت في سوريا مؤخراً تهدف إلى إحباط خطة مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي أنان.

ونقلت وكالة أنباء «نوفوستي» الروسية عن بيان للخارجية أن ما وصفته «بالعمليات الإرهابية» يقف وراءها «مناوئو جهود تطبيع الوضع» في سوريا، مشيرة إلى «أن خطة كوفي أنان التي تتضمن وقف إراقة الدماء وإطلاق الحوار السوري تتنافى مع نواياهم الهادفة إلى تغيير النظام السياسي في سوريا بالقوة».

ومضى البيان يقول إن أحدث سلسلة من التفجيرات نفذت بحيث تتزامن مع وصول الميجر جنرال النرويجي روبرت مود قائد بعثة المراقبة التابعة للأمم المتحدة إلى دمشق.

وتابع البيان القول: «نعتقد بأنها مهمة المجتمع الدولي ألا يسمح بتعطيل تنفيذ خطة سلام مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية. من جانبنا، سنبذل قصارى جهدنا في الجزء الذي يتعلق بنا لضمان انتهاء العنف في سوريا في أقرب وقت ممكن». )

طباعة Email