توتر

بارزاني يحذر من «مخاطر شديدة» بسبب قضية كركوك

صرح رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أمس إن انسحاب الولايات المتحدة الشهر الجاري من العراق لن يؤثر على الأمن في الاقليم لكن تأخر بغداد في تقرير مصير مدينة كركوك المتنازع عليها قد يسبب مخاطر شديدة.

وقال بارزاني انه مستعد للعمل مع الحكومة المركزية من اجل تفادي حدوث تدهور أمني بعد سحب واشنطن قواتها الباقية في العراق وعددها 13 الف جندي بنهاية ديسمبر، مضيفاً أن الانسحاب الأميركي «لن يكون له أي تأثير على الوضع الأمني في إقليم كردستان لأنه لم تكن هناك قوات أميركية في الاقليم». لكنه قال ان «هناك مخاوف بخصوص الامن في بقية أنحاء البلاد».

وافاد بارزاني ان «حكومة الإقليم مستعدة للتعاون مع بغداد لتجنب حدوث أي فراغ أمني».

وذكر أن حكومته «ستواصل المطالبة بالتصويت على مصير كركوك التي يعتبرها الأكراد أرض الأجداد دون أي تنازلات». وقال إن الاكراد «أبدوا الحد الاقصى من المرونة في هذا الشأن عندما وافقوا على المادة 140 من الدستور، لكن ليس لديهم شك في أن هذه المناطق كردية».

وقال بارزاني انه «اذا حدثت تأخيرات أو محاولات لتجنب الدستور العراقي فسوف يكون الوضع في المستقبل خطيرا جدا».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات