العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    وفاة المدرس المصري ضحية تلميذه في السعودية

    توفي المدرس المصري الذي يعمل بالمملكة العربية السعودية بعد أسبوع من قيام احد تلامذته بإطلاق النار عليه متأثراً بإصابته البليغة.

    فبعد أيام معدودة قضاها هاني عبد التواب، مدرس اللغة الإنجليزية في المرحلة الإعدادية، داخل أروقة العناية المركزة، بمستشفى بمدينة الرياض في المملكة العربية السعودية إثر إصابته بطلق ناري على أيدي طلابه السعوديين؛ ليلفظ في النهاية أنفاسه الأخيرة مساء اليوم.
    خبر وفاة الشاب الثلاثيني هاني عبدالتواب، وقع كالصدمة على أسرته وزوجته المقيمين بقرية النزلة التابعة لمحافظة الفيوم، قال أحمد محمود، جاره وتلميذه بالقرية :«أهله حالتهم صعبة ومش عارفين يعملوا إيه.. اللي بيفكروا فيه دلوقتي نزول جثمانه في وقت صعب» وفق صحيفة الوطن. 

    ترك ابن محافظة الفيوم، خلفه زوجة وطفلان في المهد بعد 4 سنوات من الغربة، بحسب جاره، لافتا إلى أن أسرته كل ما ترغب به القصاص فضلا عن سرعة تدخل السفارة المصرية لإنهاء إجراءات عودة جثمانه ودفنه في بلده، خاصة وأن الأمر صعب مع توقف حركة الطيران بالمملكة السعودية كإجراءات احترازية من فيروس كورونا المستجد. 

    ووقعت الحادثة عندما خرج «هاني» من المدرسة ويتفاجأ برصاصة في رأسه مصدرها مسدس أحد طلابه السعوديين بعدما نشبت بينهم مشادة في الفصل؛ لينتظر معلمه بالخارج خاصة وأنه معروف عنه الأفعال الإجرامية.

    وحكى صديق المدرس، أنه تم إلقاء القبض على المجرمين من قبل الشرطة السعودية، وهما شقيقان واعترف الصغير منهم بارتكابه الجريمة، بينما تم إخلاء سبيل الأخ الأكبر، لافتًا: «ولدين نقلوه المستشفى وهربوا، ولما وصل كانت حالته الصحية متدهورة وتم تحويله إلى مستشفى الرياض وهو بحالة يرثى لها حتى لفظ أنفاسه الأخيرة».

    وعبر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، ناشد عبدالله عبدالوهاب، ابن عم المدرس الراحل، السفارة المصرية بالرياض بسرعة التحرك في الإجراءات، متابعا: «هاني يبلغ من العمر 35 عامًا ولديه طفلين، رجاءً التحرك لأجل هؤلاء الصغيرين وزوجته ووالديه».

    اقرأ أيضا

    صورة .. قصة المدرس المصري ضحية تلميذه بالسعودية كاملة

    طباعة Email