مات قهراً.. ضحية جديدة لـ"سفاح الجيزة"

فجّر المحامى وفي الدين فؤاد، مفاجأة حول ضحية جديدة للمتهم قذافي فراج، المعروف بـ"سفاح الجيزة"، وهو رجل يبلغ من العمر 82 عاما، مات كمدا، بعد استيلاء المتهم على 2 مليون جنيه منه.

وروى "وفي الدين" وفق صحيفة "الوطن"، تفاصيل الواقعة، بقوله إن المتوفى ويُدعى "سيد" كان يعمل فى إحدى الدول العربية، على مدار عدة عقود، وبعدها عاد إلى مصر للعيش والاستقرار مع عائلته، واشترى محلا تجاريا بمنطقة فيصل، وأكد أن المتهم تعرّف عليه وطلب منه شراء المحل، نظير مبلغ مالي نقدا. 

وأضاف "تمت عملية البيع، وحصل المتوفى على أمواله كاملة، وبحلول نهاية 2015، تمكن (قذافي) من إقناعه بمشاركته فى تجارته التى تتركز على بيع كروت الشحن وقطع غيار الكمبيوتر والكتب، فوافق (سيد)، إلا أن قذافي استولى منه على 2 مليون جنيه، ثم اختفى فجأة، بعد عدة أيام".

وأضاف المحامي أن "سيد" حرر محضرا فى قسم شرطة الهرم ضد "قذافي"، واتهمه فيه بالنصب، وبعدها فقد الأمل فى العثور عليه، حتى علم بحقيقته، ومات كمدا، في يوليو الماضي.

وكشفت الأجهزة الأمنية حقيقة "قذافي" سفاح الجيزة، والذي اعترف بقتل 4 أشخاص، وهم زوجته، وشقيقة إحدى زوجاته، وصديقه، وفتاة بالاسكندرية، لدوافع مختلفة.

التحقيقات التى جرت معه، كشفت أن سلسلة جرائمه بدأت بقتل المجني عليها "نادين"، في مارس 2015، ثم أوهم أسرتها بأنها هربت إلى الخارج بصحبة مخرج سينمائي يحمل الجنسية السورية، وفي شهر أبريل 2015، قتل صديقه "رضا" ودفن جثته فى شقة بشارع العشرين فى فيصل، ثم تلتهما زوجته "فاطمة"، ودفن جثتها بجوار جثة صديقه "رضا" فى شقة شارع العشرين.

كما اعترف بارتكاب جريمة قتل رابعة، فى الاسكندرية، خاصة بقتل المجني عليها "ياسمين"، بعدما رفض الزواج منها ثم طالبته برد مبالغ اقترضها منها بلغت 45 ألف جنيه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات