تفاصيل جريمة قتل فتاة المعادي في مصر

كشفت أسرة «فتاة المعادي» مريم محمد ضحية حادث السحل في التحقيقات إن ابنتها كانت قاربت على حفل زفافها، وكانت تعمل في أحد البنوك.

وذكرت الأسرة وفقا لوسائل إعلام مصرية أن ابنتها وقت الحادث كانت عائدة من عملها في البنك، وكانت تقف في انتظار والدها، وجاءت سيارة ميكروباص مسرعة، وقام شاب داخلها بخطف حقيبتها، فسقطت رأسها أسفل السيارة وتوفيت بعد نصف ساعة من الحادث.

وتمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة، من ضبط سائق السيارة المُستخدمة في حادث سرقة وسحل الفتاة  وتكثف الأجهزة جهودها لضبط باقي الجناة.

وبتفريغ الكاميرات تبين أنه أثناء سير المجنى عليها بالشارع قام مجهولان بمضايقتها، والتصقت حقيبة يدها بسيارتهما، ما أدى إلى سقوطها على الأرض، وسحلها بالشارع، ووفاتها.

وصرحت النيابة بتشريح جثة الضحية لبيان أسباب الوفاة وملابساتها، وتسليمها لذويها لدفنها.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات