مصر: تستولي على المنزل وتلقي متعلقاته بالشارع بعد 5 أشهر زواج

أقام زوج دعوى نشوز ضد زوجته، أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة، واتهمها بخروجها عن طاعته وتبديدها أمواله، وذلك بعد امتناعها عن تمكينه من دخوله شقته، وتقديمها دعوى طلاق بعد 5 شهور من زواجهما، وإلقاء متعلقاته الخاصة بالشارع، وملاحقته بقضايا النفقات والحبس، ليؤكد: "زوجتى تهدد بالتخلص منى، وضيعت أموالى، وعندما اشتكى تستخدم مؤخر الصداق لابتزازى".

وأشار الزوج: لم أطلب الكثير من زوجتى، فقط حقوقى، منها لله غير مسئولة وأنانية، تسببت فى تدمير حياتى، وساومتنى على حقوقى، وحاولت إيذائى، ودفعتنى للتنازل عن شقتى مقابل التنازل عن دعاوى الحبس المقامة ضدى على يديها، وفقاً لليوم السابع.

وأضاف: "تركت منزل الزوجية بسبب خلافات نشبت بيننا، وذهبت لمنزل والدتى إلى أن يهدأ الوضع، وعندما عدت وجدتها قدمت دعوى طلاق وقامت بتغيير قفل الباب، وتخلصت من كل متعلقاتى، ورفضت محاولات الصلح، لتلاحقنى بقضايا النفقات، وعندما صدر لى قرار مشاركة شقة الزوجية تحايلت على القرار بمحاضر وبلاغات وجعلتنى أتركه لها بسبب الفضائح".

وتابع و.أ.خ، البالغ من العمر 38 عاما: "غدرت بى، ضيعت كل ما تعبت من أجله، ودمرت حياتى وتسببت بمقاطعة أهلى لي، واستولت وأهلها على الشقة وقالت لي: أنت ميسور خذ شقة غيرها، وشهرت بسمعتى على موقع التواصل فيس بوك، واتهمتنى بأننى لا أمنحها حقوقها الشرعية، وأني قد هددت بقتلها".

يذكر أن القانون المصري حدد شروط للحكم بأن تصبح الزوجة ناشز، وذلك إذا امتنعت الزوجة دون سبب مبرر عن طاعة زوجها، وإذا لم تتعرض الزوجة على إنذار الطاعة خلال 30 يوم، عدم إقامتها دعوى الطلاق أو الخلع، أن لا تثبت أن بيت الطاعة غير ملائم وبعيد عن الآدمية أو مشترك مع أم الزوج أو شقيق الزوج.

كلمات دالة:
  • مصر،
  • دعوى خلع،
  • طلاق
طباعة Email
تعليقات

تعليقات