تفاصيل صادمة حول وفاة طفلة سعودية بعد اكتشاف قطعة معدنية في جسدها

بعد 4 أشهر من إجراء عملية جراحية لعلاج مشكلة ضيق في الصمام الرئوي، اكتشفت أسرة الطفلة السعودية "فرح" وجود قطعة معدنية في فخذ ابنتهم الصغيرة، لتدخل في دوامة ورحلة علاجية انتهت بوفاتها.

ونقل "العربية.نت" عن والد الطفلة فرح نواف الحربي تفاصيل وفاة ابنته والحوارات التي دارت مع الطاقم الطبي المسؤول عنها لمعرفة السبب الرئيس للوفاة، وقال: "ابنتي كانت تعاني من ضيق في صمام رئوي، ما دفعني لإبقائها في الحضانة مدة 3 أشهر، ثم نقلها من مستشفى الولادة إلى مستشفى الملك فهد في المدينة المنورة، وأجريت هناك العملية الأولى في الصمام، بعدها تبين وجود انتفاخ في الفخذ الأيمن، وهو ما فسَّره أحد الأطباء بأنها جلطة وتخثرات في الدم، إلا أن طبيباً آخر كشف له سراً بأن الانتفاخ نتيجة ترك قطعة معدنية في الفخذ".

وتابع: "أخبرني أحد الأطباء أنهم رفعوا يدهم عن ابنته بشكل تام، ليصل خبر وفاة ابنتي بعد 16 ساعة من هذه المكالمة، فالقطعة المعدنية بقيت في فخذ ابنتي إلى حين وفاتها على الرغم من محاولة المركز إخراجها، بعدها قمت برفع القضية للهيئة القضائية للبت فيها، ونحن مؤمنون بقضاء الله وصابرون، ولكن لابد من معرفة سبب وفاة فرح"، بحسب تعبيره.

من جهتها أوضحت المديرية العامة للشؤون الصحية بالمدينة المنورة، ممثلة بمركز القلب، أن المريضة وصلت إلى المركز لعلاج مرض بالقلب، المتمثل في انسداد الصمام الرئوي والارتجاع الشديد عبر الصمام الثلاثي الواقع بين الأذين الأيمن والبطين الأيمن، وكانت حالتها الصحية حرجة نتيجة العيب الخلقي بالقلب، والحالة لم تتأثر بوجود ذلك الجسم الغريب، وعلى الرغم من توسيع الصمام الرئوي وربط الوصلة الشريانية جراحياً، استمرت الحالة المرضية للطفلة في وضع متأرجح من ناحية كفاءة الدورة الدموية المركزية والدورة الرئوية إلى حين حدوث الوفاة، وتم أخذ الإجراءات الثبوتية حسب سياسة وزارة الصحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات