مصرع 8 مهاجرين وفقدان 12 قبالة سواحل جيبوتي

قضى ثمانية مهاجرين وفُقد أثر 12 آخرين بعدما رماهم مهرّبون من مركب كانوا على متنه في المياه قبالة سواحل جيبوتي، وفق ما أعلنت الأحد المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة لوكالة فرانس برس.

ويعتقد أن المهاجرين من الجنسية الإثيوبية، وكانوا عائدين من القرن الإفريقي بعدما باءت محاولتهم الوصول إلى السعودية عبر اليمن بالفشل، بسبب إغلاق الحدود في إطار تدابير احتواء كوفيد-19.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة إيفون نديغي إنه "وفقا لشهود عيان أنقذتهم المنظمة الدولية للهجرة، رمى ثلاثة مهرّبين الرجال والنساء عنوة خارج المركب في عرض البحر".

وتابعت إن "المهربين يستغلون المهاجرين الذين يسلكون هذا المسار بهذه الطريقة، ويدفع كثر أو عائلاتهم مبالغ كبيرة لتيسير سفرهم".

وقالت نديغي إن 34 شخصا كانوا على متن المركب المتّجه أساسا إلى مدينة أوبوك التي تعد نقطة عبور أساسية في جيبوتي لآلاف المهاجرين الأفارقة في سعيهم للوصل إلى منطقة الخليج.

وفي الأسابيع الثلاثة الأخيرة وصل ألفا مهاجر على الأقل إلى جيبوتي من اليمن، غالبيتهم للعودة إلى بلادهم سواء إثيوبيا أو الصومال أو غيرهما في شرق القارة السمراء والقرن الإفريقي، وفق المنظمة الدولية للهجرة.

وتقدّم المنظمة التابعة للأمم المتحدة الرعاية الطبية والنفسية والمياه والغذاء والخيم للمهاجرين.

وقالت نديغي "هذه المأساة هي جرس إنذار. مئات المهاجرين يغادرون اليمن يوميا إلى جيبوتي. يخاطرون بحياتهم ويتعرّضون للاستغلال من قبل مهرّبي البشر، وفي هذه الحالة، بكل أسف، للموت والإصابة".

وفي يناير 2019 قضى 58 مهاجرا على الأقل، غالبيتهم من إثيوبيا، بعدما غرق مركبان كانوا على متنهما في أثناء توجّههما من جيبوتي إلى اليمن.

وبات مضيق باب المندب الذي يفصل جيبوتي واليمن مسارا يسلكه المهاجرون واللاجئون في الاتجاهين: من اليمن إلى جيبوتي هربا من الحرب، وبالاتجاه المعاكس سعيا للوصول إلى شبه الجزيرة العربية بحثا عن آفاق أفضل.

كلمات دالة:
  • مركب ،
  • جيبوتي ،
  • السعودية،
  • اليمن،
  • الصومال
طباعة Email
تعليقات

تعليقات