مفاجأة في هوية قاتل الناشطة العراقية شيلان دارا وعائلتها

قال مصدر أمني عراقي، الأربعاء، إن الشخص الذي ألقي القبض عليه بتهمة قتل الناشطة الصيدلانية شيلان دارا وعائلتها هو "شرطي" يعمل في مقر دبلوماسي في منطقة المنصور، واسمه "مهدي حسين ناصر".

وأضاف المصدر الأمني لقناة "الحرة" إنه "تم التوصل الى هوية منفذ الجريمة والقاء القبض عليه في أربيل بالتعاون مع القوات الأمنية في إقليم كردستان".

وبحسب المصدر فإن المنفذ يعيش في "القرية اللبنانية" في أربيل.

وأثار مقتل الناشطة الصيدلانية وعائلتها ضجة كبيرة وصدمة في العراق، بسبب الطبيعة العنيفة للحادث وكذلك لكونها شاركت في التظاهرات كمسعفة، مما أثار شكوكا باحتمال تعرضها للاغتيال، على غرار ناشطين آخرين قتلوا مؤخرا.

وقال مصدر أمني عراقي، الأربعاء، لموقع الحرة إن التحقيقات التي بدأت بمقتل الصيدلانية وعائلتها في بغداد "لم تستبعد فرضية الاغتيال السياسي"، على الرغم من وجود دلائل على أشياء فقدت من منزل العائلة.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن من المبكر معرفة الدوافع الحقيقية وراء الاغتيال، لكن العنف الذي اتسمت به الجريمة "لا يتناسب مع الهدوء الذي كان يميز حياة تلك العائلة"، مما يرجح فرضية أن تكون الجريمة أكثر من مجرد سرقة".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات