خطفوا طفلة لطلب فدية .. وقتلوها خوفاً من افتضاح أمرهم

تفاصيل جريمة بشعة هزت الشارع المصري

صورة

كشفت الجهات الأمنية في محافظة الدقهلية في دلتا مصر لغز العثور على جثة طفلة عمرها 5 سنوات بالأراضي الزراعية بقرية بشلا التابعة لمركز ميت غمر مربوطة بسلك كهربائي من يديها حيث تبين أنها من محافظة الشرقية وقام أحد أقاربها وأصدقائه باختطافها لطلب فدية ولكنهم قتلوها خوفا من افتضاح أمرهم.

وتلقى مدير أمن الدقهلية إخطارا يوم الجمعة الماضية بورود بلاغ لمأمور مركز شرطة ميت غمر بالعثور على جثة طفلة مجهولة ملقاه بالأراضي الزراعية بقرية بشلا دائرة المركز.

وكشفت المعاينات جثة طفلة يتراوح عمرها ما بين 4 أو 5 سنوات بالأراضي الزراعية بالقرب من الطريق الرئيسى «المنصورة- بنها» والجثة حديثة الوفاة ويديها مربوطة بسلك كهرباء متصل بفيشة.

وانتقل فريق من النيابة العامة إلى مكان الواقعة لمعاينة الجثة ومكان العثور عليها وقررت النيابة ندب الطبيب الشرعي لتشريح الجثة وبيان سبب الوفاة وتكليف المباحث بكشف غموض الواقعة. وأكد تقرير الطبيب الشرعي ان سبب الوفاة الخنق وان الطفلة حديثة الوفاة وبها آثار تقييد باليدين.

وأكدت تحريات المباحث ان الطفلة من محافظة الشرقية وتدعى أروى، 5 سنوات، وتقيم مع والدتها بالتل الكبير، وأنها أبلغت باختفائها قبل العثور على جثتها بيوم واحد وبتكثيف التحريات تبين أن وراء اختطافها وقتلها أحد اقارب والدتها وثلاثة من أصدقائه.

وكشفت التحريات أن المتهمين اتفقوا فيما بينهم على خطف أحد الأطفال وطلب فدية من أسرته وعندما فشلوا قرروا خطف قريبة أحدهم ولكن بعد خطفها لم يتمكنوا من تنفيذ مخططهم بسبب تعرف الطفلة على قريب والدتها وخوفا من افتضاح أمرهم كتموا أنفاسها حتى توفيت ثم اصطحبوا الجثة في سيارة وألقوها بجوار الطريق وسط الزراعات بنطاق محافظة الدقهلية.

وبالتنسيق مع مديرية أمن الشرقية تم القبض على المتهمين الأربعة وأحيلوا للنيابة العامة للتحقيق.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات