"يستحق الموت 100 مرة".. مصرية تقتل زوجها التاجر بمساعدة ابنها

"يستاهل الموت.. بيخلي ابني يشتغل علشان يصرف عليه.. بس مكنش ينفع نقتله لوحدنا.. اتفقت مع باقى المتهمين على تنفيذ الجريمة.. وخلصنا عليه.. يستاهل يموت 100 مرة".. بهذه الكلمات كشفت ربة منزل عن جريمتها بقتل زوجها بمساعدة ابنها واثنين آخرين داخل شقتهم بمنطقة الوراق بمصر أثناء مثولها أمام الجهات المختصة التى تباشر التحقيق فى الجريمة.

وجاءت اعترافات الابن - المتهم الثاني - وباقي المتهمين الثالث والرابع والخامس، مطابقة لما جاء على لسان الزوجة - المتهمة الرئيسية والعقل المدبر للجريمة.

وقررت جهات التحقيق حبس المتهمين لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد، وحيازة سلاح بدون ترخيص، وطلبت تحريات المباحث النهائية حول الواقعة، وفقاً لموقع "الوطن".

تفاصيل كثيرة كشفت عنها الزوجة - المتهمة الرئيسية - والعقل المدبر للجريمة- وسجلتها النيابة العامة، حيث قالت المتهمة زوجة المجني عليه فى التحقيقات إنها كانت ترغب طوال السنوات الماضية في التخلص من زوجها لسوء معاملته لها ولأبنائها والتسبب الدائم له في الفضائح بسبب تصرفاته المشينة وعلاقاته النسائية غير الشرعية".

وأضافت المتهمة قائلة: "فكرت اقتله أنا وابني واستعانت بشابين آخرين واتفقنا معهما على مبلغ 500 ألف جنيه مقابل تنفيذ الجريمة".

وأكدت أنها حاولت وباقي المتهمين تنفيذ الجريمة 3 مرات قبل 10 أيام من التنفيذ الحقيقي.. إلا أنها كانت تفشل بسبب ظروف خارجة عن إرداتهما حتى تمكنا من تنفيذ الجريمة وقتله بطلقة في الرأس أثناء نومه".

ونسبت التحقيقات تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار المرتبطة بواقعة سرقة للمتهمة الأولى وابنها والمتهمين الثالث والرابع، ووجهت للمتهم الخامس سائق توك توك، الاشتراك في القتل.

بداية الواقعة كانت بتلقى قسم شرطة الوراق بلاغا من سيدة بقتل زوجها- تاجر - علي يد شابين، وبمجرد تلقى البلاغ انتقلت قوة أمنية من المباحث إلى مسرح الجريمة، وتبين أن الجثة لشخص فى العقد السادس من عمره مصاب بطلق ناري فى الرأس داخل غرفة نومه، وبمناقشة الزوجة وابنها، قرر نجله، بأنه حال تواجده وأسرته بالشقة سكنهم، سمع طرقا على باب الشقة، فقام وفتح الباب، فدخل شخصان مجهولان للمنزل اصطحبه أحدهما إلى غرفة نومه التى يتواجد بها والدته وأشقائه، وتوجه الآخر وبحوزته سلاح نارى فرد خرطوش إلى غرفة نوم والده، وسماعه صوت عيار نارى، وفرا هاربين، وعقب ذلك عثروا على جثة والده مصاب بعيار نارى بالرأس، وبعثرة بمحتويات الغرفة.

بينما كانت القوات تناقش الأسرة، حضرت الجهات المختصة وناظرت جثة المجنى عليه، وقررت عرضها على الطب الشرعي، وأجرت النيابة معاينة تصويرية لمسرح الجريمة، وتحفظت على الكاميرات القريبة من المنزل –مسرح الجريمة– وبمناقشة شهود العيان وأقوال الجيران، أدلوا بأوصاف شابين، وبدأت القوات فى فحص مواصفاتهما، وتتبع خط سيرهما، عقب خروجهما من منزل القتيل، وأيضا فحصت القوات علاقات المجنى عليه.

وبعد مرور 7 أيام من الفحص والتحري، أسفرت جهود فريق البحث عن تحديد مرتكبى الواقعة.

وتبين أن (زوجة المجنى عليه ونجل المجنى عليه، قاما بالاتفاق مع عاملَين "لأحدهما معلومات جنائية"، سائق "توك توك لتنفيذ الجريمة).

وعقب عرض المعلومات التى جرت بمعرفة إدارة البحث الجنائي بالجيزة، على النيابة العامة، وعقب تقنين الإجراءات تم استهداف المتهمين، وضبطهم وبمواجهتهم، اعترفوا بإرتكابهم الواقعة.

وجاء فى محضر الشرطة، أن المتهمان "زوجة المجنى عليه ونجله"، قررا أنه نظرا لسوء معاملة المجنى عليه لهما، وتعديه عليهما بالضرب، وإجباره للمتهم الثانى على العمل للمشاركة فى مصاريف المنزل، عقدا العزم على التخلص منه.

وفى سبيل تنفيذ مخططهما، قاما بالاتفاق مع أحد الأشخاص على التخلص من المجنى عليه، مقابل تحصله على مبلغ مالى 500 ألف جنيه، فاستعان الأخير بالعامل الثانى، وسائق "التوك توك"، وقام بإعداد قطعتى سلاح نارى (فرد خرطوش - فرد رصاص)، والتوجه لمسكن المجنى عليه بإستخدام مركبة "التوك توك" لإرتكاب الواقعة.

وأرشد أحد المتهمين عن سلاح الجريمة، وتم ضبط (2 فرد محلى "خرطوش- رصاص" المستخدمان فى ارتكاب الواقعة -فرد خرطوش- 14طلقة مختلفة الأعيرة– 2 هاتف محمول- طقم حلى فضة"، قام بشرائهم من متحصلات الواقعة) وكذا ضبط مركبة "التوك توك" الخاصة بالمتهم الخامس "المستخدمة فى إرتكاب الواقعة".

عقب تسجيل اعترافات المتهمين، أمر اللواء طارق مرزوق مساعد اول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، بتحرير محضر بالواقعة.

كلمات دالة:
  • مصرية ،
  • جريمة قتل ،
  • الأمن المصري
طباعة Email
تعليقات

تعليقات