اختفاؤها أثار رعباً في دمشق.. فتاة تهرب مع حبيبها

بعد حالة الطوارئ التي أعلنها أهلها للبحث عنها في كل مكان إثر اختفائها بعد تقديمها لامتحان الثانوية، وبالتواصل مع المقربين والشرطة للبحث عنها تبين أن الفتاة لم تتعرض للخطف، ولا شبهة جنائية في الأمر.  

وفي التفاصيل أفادت وزارة الداخلية السورية بأنه ومتابعة لما تم تداوله في صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بتاريخ 8 يوليو حول فقدان واحتمال خطف الفتاة راما أثناء ذهابها لتقديم امتحان التعليم الاساسي لمادة اللغة الانكليزية في السيدة زينب بريف دمشق، وقد كثرت الأقاويل وتعددت الروايات حول فقدانها مما آثار الرعب والهلع بين المواطنين.

وتقدم والد الفتاة لناحية ببيلا مركز شرطة السيدة زينب بطلب للبحث عنها وادعى إقدام مجهولين على خطف ابنته راما أثناء ذهابها إلى المركز الامتحاني، وأن الفتاة تركت جهاز جوالها بالمنزل.

ومن خلال التحقيق وجمع المعلومات من صديقات الفتاة وأقاربها والبيانات الموجودة في جهاز هاتفها، تقاطعت المعلومات بأنها على معرفة بشاب يدعى يوسف، وبالبحث والتحري تمكن مدير ناحية ببيلا وعناصره من إلقاء القبض على يوسف ومعه الفتاة بعد استدراجهما إلى محلة باب شرقي بدمشق.

وبالتحقيق مع المدعو يوسف اعترف بأنه اتفق مع راما من أجل الهرب من منزل ذويها بعد إيهامها بأنه سوف يقدم على الزواج منها واختبائهما معا ضمن ناحية الغزلانية بريف دمشق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات