فرحا بالمطر وذهبا ليستمتعا.. فماتا غرقا بإحدى التجمعات المائية

الموت غرقاً في إحدى التجمعات المائية التي تتكون بعد هطول غزير للمطر قد يحسبه البعض أمراً نادر الحدوث، ولكنه للأسف يحدث وتكون النتيجة خسارة أرواح بريئة.

هذا ما حدث لشابين سعوديين ذهبا للتنزه والاستمتاع بإحدى التجمعات المائية في وادي القرحان بمحافظة الداير التابعة لجازان.

وبالتفاصيل تقول جريدة "عكاظ" السعودية إن فرق الدفاع المدني انتشلت جثتين لمواطنين غرقا في مستنقع مائي.

وأوضح المتحدث باسم الدفاع المدني بمنطقة جازان العقيد محمد الغامدي، أن مركز التحكم والتوجيه تلقى بلاغاً عن غرق شخصين بوادي القرحان، وتم نقل الفرق اللازمة للموقع، واضطرت لقطع مسافة تزيد على الكيلو متر سيرا على الأقدام برفقتهم التجهيزات اللازمة؛ وعند الوصول بدأت أعمال البحث في المستنقع المائي وتمشيطه عن طريق الغواصين حتى تم انتشال جثتين لشخصين نقلا لمستشفى بني مالك العام. واتضح بعد إجراءات الكشف الأولية وفاتهما غرقا.

وقال المتحدث إن الشابين هما عبدالعزير أحمد فرحان المالكي من سكان وادي الجشة، ومقرن حسن مسعود الفيفي من سكان قرية نيد قوعن، ذهبا للتنزه بوادي القرحان في فترة السماح بالتجول صباحا وماتا غرقا في المستنقع المائي قبل أن يتم إبلاغ الدفاع المدني الذي حضر للموقع وانتشل جثتيهما.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات