اتساع نطاق حرائق الغابات في سيدني والنيران تهدد المنازل

 التحمت العديد من حرائق الغابات المشتعلة شمال مدينة سيدني الأسترالية منذ عدة أسابيع مع بعضها، لتخلق ما وصفته سلطات الإطفاء بـ"حريق هائل للغاية" مهددا المنازل التي تقع على مشارف المدينة.

وقالت إدارة إطفاء حرائق الريف في ولاية نيو ساوث ويلز (أر إف إس) اليوم الجمعة أن جبهة نارية تمتد على مسافة 60 كيلومترا تتأجج عبر العديد من المتنزهات الوطنية، بما في ذلك ووليمي وينجو وداروج، بعدما التحم حريق جبل جوسبرز مع حرائق أخرى في منطقتي هوكسبري وهانتر.

وقال روب روجرز نائب مفوض إدارة إطفاء حرائق الريف في نيو ساوث ويلز للصحفيين إن " أكثر من ثمانية حرائق" في المنطقة التحمت.

وفي وقت لاحق اليوم، ذكرت إدارة "أر إف إس" في تغريدة على تويتر أن إجمالي المساحة التي احترقت تبلغ نحو 335 ألف هكتار. وأقرب منطقة تتأجج فيها حرائق الغابات تقع على بعد 75 كيلومترا شمال غرب وسط مدينة سيدني.

وقال مكتب الأرصاد الجوية إن الحرائق الهائلة "أكبر من أن يتم إخمادها في الوقت الراهن".

ويشتعل أكثر من مئة حريق في مختلف أنحاء البلاد، ومن بينها ثلاثة على الأقل على مستوى الطوارئ. وينتشر أكثر من 2800 رجل إطفاء لمكافحة الحرائق وسط ظروف طقس متدهورة.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات