لحماية طفلهم من "الحسد" كادوا يقتلونه بالزئبق!

الخوف الزائد لدى بعض الأهالي من أن يصاب أطفالهم بالعين أو الحسد دفع أسرة عمانية لتعريض طفلهم إلى أزمة صحية كادت تودي بحياته. حيث تعرض رضيع عمره 28 يوما لانتكاسة صحية كادت تودي بحياته لولا العناية الإلهية ثم تدخل الأطباء.

وحسبما أور موقع "روسيا اليوم" فقد استقبل مشفى "إبراء" طفلا رضيعا يعاني من ضيق حاد في التنفس مع نقص في الأوكسجين وصعوبة في الرضاعة، علاوة على هبوط في المؤشرات الحيوية، مع تدهور عام في حالته الصحية. وبينما بدأت استشارية الأطفال بالمشفى، أخذ الإجراءات التشخيصية والعلاجية وإجراء الفحوصات المخبرية، تم تنويم الطفل بقسم العناية المركزة، واستدعى الأمر وضعه على جهاز تنفس اصطناعي، تحت إشراف طاقم طبي متخصص من قسمي الأطفال والتخدير.

بالكشف على الطفل، لم يظهر أي دليل على وجود عدوى بكتيرية أو فيروسية لديه، ولكن لوحظ وجود مادة غريبة تغطي معظم أجزاء جسمه، بما فيها الشعر وحول الأنف والأذن، تبين بالمتابعة مع ذوي الطفل أنها "مادة شعبية" تحتوي على الزئبق وتستخدم لحماية الأطفال من الحسد والسحر، وأكدوا عدم إعطائهم الطفل أي قدر من هذه المادة عن طريق الفم مطلقا.

وأوضحت استشارية الأطفال أنه بالتواصل مع القسم الوطني للسموم بمسقط، تم الإبلاغ عن حالة الطفل، واحتمال تعرضه لتسمم حاد بالزئبق، حيث تمكنت الاستشارية بالتنسيق مع زملائها بقسم السموم ومع أقسام الصيدلة والخدمات بالمشفى من توفير الدواء المناسب للتخلص من مادة الزئبق من جسم الطفل بشكل سريع. كذلك أرسلت عينة من دم الطفل إلى القسم الوطني للسموم، الذي أوضح أن نسبة الزئبق في الدم "مرتفعة جدا".

وبالتقصي حول الواقعة، تحدث مصدر من أقارب الطفل عن أن الأسرة حصلت على مادة الزئبق من أحد الباعة في سوق شعبية بولاية إبراء.

كلمات دالة:
  • العين،
  • الحسد،
  • الحديقة السحرية،
  • الزئبق،
  • رضيع،
  • طفل،
  • سلطنة عمان،
  • ولاية إبراء
طباعة Email
تعليقات

تعليقات