رجل يسامح شرطية قتلت أخاه بالخطأً

في مشهد استثنائي داخل قاعة محكمة في دالاس بالولايات المتحدة، أفاد شقيق قتيل أميركي من أصحاب البشرة السوداء، أنه قد سامح الشرطية البيضاء التي أطلقت النار على أخيه، قبل أن يعانقها في قاعة المحكمة، بعد صدور الحكم ضدها بالسجن 10 سنوات.


وكان المدعون العامون قد طالبوا بسجنها 28 عاماً، كحد أدنى يعادل عمر القتيل "بوثام جين" لو بقي حياً، بعد عرضهم رسائل نصية أرسلتها ضابطة الشرطة على هاتفها أفادوا أنها تنم عن عنصرية، وفقاً لصحيفة غارديان البريطانية، فيما أفادت الشرطية السابقة أمبر غريغور أنها أطلقت النار على جارها بوثام جين عن طريق الخطأ، بظن أن شقته هي شقتها.


وكان إطلاق النار لفت الانتباه في سبتمبر 2018 بسبب ظروف إطلاق النار المثيرة للغرابة، ولأنها تأتي بعد سلسلة إطلاق نار على رجال سود غير مسلحين من جانب ضباط شرطة بيض.

وبعد صدور الحكم ضدها، قال شقيق القتيل، براندت جين، في المحكمة مخاطباً الشرطية: "أحبك كما أحب أي شخص آخر، لن أقول لك أتمنى أن تتعفني وتموتي، بل أنني أتمنى لك شخصياً الأفضل".
 مضيفاً: "أود الأفضل لك، لأنني أعرف هذا بالضبط ما يريده أخي بوثام" وبعد طلب الإذن من القاضي تامي كمب، سار براندت عبر قاعة المحكمة لمعانقتها، كما عانقها القاضي بعد معانقة أفراد عائلة جين. 

وفي وقائع إطلاق النار أن الشرطية كانت عائدة بعد نوبة طويلة، ركنت سيارتها في الطابق الخطأ، وارتكبت خطأً بدخول شقة بوثام جين التي تقع تحت شقتها، وبعد أن وجدت الباب موارباً، دخلت وأطلقت النار على المحاسب الذي كان يتناول أيس كريم في 6 سبتمبر 2018. 

المحامون وصفوا الحكم ضدها معلماً في الكفاح الهادف إلى وضع الشرطة أمام المحاسبة في مقتل أصحاب البشرة السوداء غير المسلحين، فيما انتقد البعض القاضية تامي كمب على فيلم الفيديو الذي يصور جلسة المحكمة على الانترنت، إذ قال بعضهم إن العناق لم يكن ملائماً لا سيما لهيئة المحكمة التي أشرفت على القضية.


 فيما قال المحامي السابق جون كربوزا في مقاطعة دالاس إنه "عمل مذهل من الشفاء والمغفرة، وهو أمر نادر الحدوث في مجتمع اليوم، خاصة بالنسبة إلى الكثير من قادتنا".

كلمات دالة:
  • حادث قتل عشوائي،
  • أميريكا،
  • تكساس،
  • شرطة أمريكية،
  • شرطة ،
  • محكمة،
  • إطلاق رصاص
طباعة Email
تعليقات

تعليقات