جريمة بشعة تهز دمشق ليلة عيد الأضحى

قتلت عائلة مؤلفة من خمسة أشخاص داخل منزلهم في حي التضامن جنوبي العاصمة دمشق، وذلك في ظروف غامضة.

وقالت صفحة “الشرطة Police“، التابعة لوزارة الداخلية في “فيسبوك”، اليوم الأحد، إن عائلة مؤلفة من خمسة أشخاص، الأب والأم وثلاثة أطفال، قتلت داخل منزلها في حي التضامن في دمشق.

وأضافت الشرطة أن "الجهات المختصة تتولى التحقيق لكشف ملابسات الحادثة"، بحسب وصفها، دون الإشارة إلى طريقة القتل.

وذكر موقع "كاتيخون" للدراسات السياسية نقلا عن صفحة على وسائل التواصل الاجتماعي تابعة للشرطة السورية على "فيسبوك" أن الجريمة أودت بحياة عائلة مكونة من خمسة أفراد.

وذكرت الصفحة أن العائلة مؤلفة من الأب والأم وأولادهم الثلاثة داخل منزلهم في حي التضامن بدمشق. وأضافت الصفحة أن الجهات المختصة تتولى التحقيق لكشف ملابسات الحادثة.

بينما ذكرت صفحات إخبارية مهتمة بأخبار حي التضامن على الفيسبوك أن الجريمة نُفذت باستخدام الرصاص، وأن دوريات مشتركة من الدفاع الوطني والشرطة والأمن الجنائي انتشرت في الحي وباشرت التحقيقات، وقالت تلك الصفحات إن المغدور ينتمي لـ "الدفاع الوطني" أحد الفصائل التي تشكل ما يعرف بالقوات الرديفة للجيش السوري.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات