3 أطباء يقتلون عالماً بسبب الغيرة

أعلن مدع عسكري في جمهورية الكونغو الديمقراطية اليوم الخميس إلقاء القبض على ثلاثة أطباء في شرق البلاد بشأن مقتل أحد علماء الأوبئة التابعين لمنظمة الصحة العالمية، فيما تواصل البلاد مكافحة موجة الإيبولا المميتة.

وقال المدعي جان-بابتيست كومبو لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن الأطباء المقبوض عليهم كانوا يعملون على محاولة القضاء على الوباء في إقليم نورث كيفو عندما تعرض الطبيب الكاميروني ريتشارد فاليري موزوكو كيبونج لطلق ناري في إبريل في مستشفى في مدينة بوتيمبو.

وسوف يمثل الرجال أمام محكمة عسكرية، بحسب كيبونج، مضيفا أنهم يواجهون اتهامات بـ"الإرهاب" والتآمر لقتل موزوكو بناء على دوافع "الكراهية" و"الغيرة".

كان موزوكو عالما في علم الأوبئة أرسلته منظمة الصحة العالمية كجزء من استجابتها لتفشي فيروس الإيبولا. وقالت منظمة الصحة العالمية إن عملية القتل وقعت خلال "اجتماع تنسيقي" في مستشفى بوتيمبو الجامعي.

وقال المدعي العسكري إن طبيبا رابعا مشتبه به ما زال طليقا، كما سيتم توجيه الاتهام لعشرات من أعضاء الميليشيات فيما يتعلق بالجريمة.

وتعمل العديد من الجماعات المسلحة في شرق الكونغو ويتقاتلون بشأن الموارد الطبيعية الغنية في البلاد.

وتضطر السلطات والمنظمات الإغاثية التعامل مع السلكان المحليين المرتابين في موظفي الصحة وكان هناك هجمات عدة على العيادات ما يعيق الاستجابة لموجة تفشي الوباء.

وتوفي أكثر من 1800 شخص حتى الآن جراء الفيروس. وأعلنت منظمة الصحة العالمية موجة التفشي، حالة طارئة صحية دولية الشهر الماضي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات