سماعات هاتف تقتل مراهقا في ماليزيا

صورة

في واقعة غريبة ومأساوية تبعث برسالة تحذير لكل الآباء، تعرض فتى ماليزي لنهاية مؤلمة بعد أن صعق من سماعات الهاتف أثناء نومه وفارق الحياة.

ووفقاً لموقع سكاي نيوز عربية، تم العثور على الطالب الذي يحمل اسم محمد الزهار ميتا في سريره، في مدينة كامبونغ بارو الماليزية، متأثرا بصعقة كهربائية من سماعات الأذن المربوطة بالهاتف بعد أن نام وهي في أذنيه.

وقال موقع "ذا كوفيرج" الإخباري إن سبب الوفاة كان الصعقة الكهربائية من هاتفه الذي كان موصولا إلى الشاحن في وقت كانت السماعات في أذني الفتى طوال الليل.

ووجدت والدة الشاب الطفل مستلقيا على الأرض عندما كانت في طريقها لمغادرة المنزل، وتركته ظنا أنه لا زال نائما، ولكنها فوجئت بوجوده بنفس الوضعية عندما عادت للمنزل ظهرا، لتكتشف وفاته.

ولم تظهر أي علامات إصابة للمراهق الماليزي سوى في أذنه اليسرى، التي بدت مغطاة بالدماء، وبداخلها آثار حروق، وهي الجهة التي يبدو أنه صعق من ناحيتها.

ولم تنبه دراسات عالمية في السابق عن خطورة النوم وارتداء سماعات الهاتف أثناء شحنه، ولكن حادثة الزهار قد تثير هذا الأمر، وتنبه لخطورة هذه العادة التي يمارسها الكثيرون خاصة على الأطفال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات