بوينغ تصدر دليل ارشادات حول أجهزة استشعار في طائراتها

 أصدرت شركة بوينغ الأميركية دليل ارشادات خاص الاربعاء حول كيفية التعامل مع مشاكل في أجهزة الاستشعار في طائراتها كان قد أشار اليها مسؤولو السلامة الأندونيسيون الذين يحققون في حادث تحطم طائرة "ليون اير 737" الذي أودت بحياة 189 شخصا الأسبوع الماضي.

وقال صانع الطائرات العملاق إن مسؤولي الملاحة المحليين يعتقدون بأن طياري طائرة بوينغ المنكوية ربما تلقوا معلومات خاطئة من الأجهزة الآلية في الطائرة قبل حادث التحطم.

وذكرت بوينغ أن "لجنة سلامة النقل الوطنية الاندونيسية أشارت الى أن رحلة ليون اير رقم 610 عانت من صدور معلومات خاطئة من أحد أجهزة +أيه أو أيه+ للاستشعار فيها".

واضافت "أصدرت بوينغ دليل عمليات يوجّه المشغلين وطواقم الطيران لاتباع اجراءات للتعامل مع الظروف المحيطة حين يصدر مستشعر +ايه أو أيه+ معلومات خاطئة".

واصدرت ادارة الطيران الفدرالية الاميركية أمرا الى شركات الطيران الداخلية باتباع التعليمات الجديدة حول التعامل مع انذار صدور معلومات خاطئة من أجهزة الإستشعار في طائرات بوينغ من طراز "737-8" و"737-9".

وهذا يشمل 250 طائرة تشغّلها شركات طيران أميركية مثل "ساوث وست" و"أميركان" و"يونايتد".

وحذّرت الادارة الفدرالية من أن "مدخلات المعلومات الخاطئة ربما تجعل المثبتات الأفقية توجه أنف الطائرة الى الأسفل بشكل متكرر ما يجعل السيطرة عليها أمرا صعبا".

ويؤمن مستشعر "ايه أو أيه" بيانات حول الزاوية التي تمر بها الرياح فوق الأجنحة وتزود الطيار بمعلومات حول مقدار قوة الرفع الذي تتلقاه الطائرة، وهذه المعلومات بالغة الأهمية لمنع الطائرة من التوقف.

وهوت طائرة "ليون أير جي تي 610" في بحر جاوا بعد أقل من نصف ساعة على اقلاعها من جاكرتا في رحلة روتينية الى مدينة بانغكال بينانغ وقتل كل من كان على متنها.

والطائرة المنكوبة من طراز بوينغ "737-ماكس 8" الأحدث في العالم والاكثر تقدما، ولا يزال الجواب حول سبب سقوطها غير معروف، لكن هناك تقريرا اولىا يتوقع صدوره هذا الشهر.

وقال محققون أندونيسيون الأربعاء إن الطائرة تعرضت لأعطال في أربع رحلات، وفي واحدة من هذه الرحلات تأثر مستشعر "ايه أو أيه" ومؤشر السرعة الجوية، لكن الطيار نجح في الهبوط بسلام.

وصرّح رئيس اللجنة الوطنية لسلامة النقل في إندونيسيا ساورجانتو تجاجونو "أصبح نجاح الطيار في الهبوط مرجعنا لتقديم توصية إلى بوينغ حتى يتمكنوا من اعطاء النصائح لشركات طيران أخرى لاتباع نفس الإجراءات في حال حدوث الموقف نفسه".

وتمكن الغواصون من استعادة واحد من الصندوقين الأسودين وهو مسجل بيانات الرحلة، لكنهم ما لا يزالون يبحثون عن مسجل الصوت في قمرة القيادة على أمل تسليط المزيد من الضوء على سبب الحادث.

وقد أعاد الحادث إحياء المخاوف بشأن سجل السلامة الجوية الضعيف في إندونيسيا، والذي جعل حتى وقت قريب شركات الطيران التابعة لها تحظر من دخول المجال الجوي للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

 

تعليقات

تعليقات