الاعصار الأعنف في العالم يثير الفوضى في هونغ كونغ ويقتل 49 بالفلبين

 أثار الإعصار "مانغخوت" العنيف الأحد الفوضى في هونغ كونغ حيث اهتزت ناطحات السحاب في المدينة، بعدما أوقع 49 قتيلا في شمال الفلبين السبت.

واجتاح الاعصار الذي يُعتبر الأعنف في العالم منذ بداية العام، مناطق زراعية في شمال جزيرة لوسون، أكبر جزر الأرخبيل الفلبيني، وتسبب بفيضانات وانهيارات أرضية.

وفي هونغ كونغ، أعلنت هيئة الأرصاد الجوية حالة الإنذار القصوى بسبب رياح بلغت سرعتها 180 كيلومتراً في الساعة في جزيرة بعرض البحر ورياح بلغت سرعتها 242 كيلومتراً في الساعة على بعض القمم الجبلية.

ومرّت عين الإعصار على بعد حوالى مئة كيلومتر إلى جنوب المستعمرة البريطانية السابقة، إلا أن الإعصار الذي كان يتقدم في اتجاه المناطق المكتظة بالسكان في جنوب الصين، أثار الفوضى في المدينة حيث حطّم عددا كبيرا من النوافذ الزجاجية واقتلع اشجارا وجعل الأبراج السكنية تتأرجح. وأدى إلى إصابة حوالى مئة شخص بجروح، بحسب الحكومة.

وفي شمال الفلبين، انقطعت وسائل الإتصال والتيار الكهربائي في القسم الأكبر من منطقة مسار العاصفة حيث يعيش حوالى خمسة ملايين شخص. ولا تزال السلطات حتى ظهر الأحد تواجه صعوبات لتحديد حصيلة الضحايا والأضرار.

وأعلنت الشرطة بعد ظهر الأحد أن 49 شخصا على الأقل قضوا جراء الإعصار، بينما كانت حصيلة سابقة للشرطة أشارت إلى 30 قتيلاً.
امرأة قضت في تايوان

وفي مدينة باغاو في شمال لوسون، جرفت العاصفة منازل واقتلعت أسطح منازل وخطوطا كهربائية. وقطعت بعض الطرقات بسبب انهيارات أرضية فيما غرقت طرقات أخرى بالكامل تحت السيول.وفي ألكالا الواقعة أبعد إلى الجنوب، غمرت السيول الوحلية الحقول واقتلعت الرياح أسطح مدرسة ومنازل.
وغمرت المياه أيضاً مزارع الجزيرة التي تؤمن قسماً كبيراً من انتاج الأرز والذرة الفيليبيني. وقد تضرر قسم كبير من المزروعات قبل شهر من الحصاد.

وقالت ماري آن باريل (40 عاماً) التي دمّرت مزروعاتها جراء العاصفة لوكالة فرانس برس "نحن فقراء في الأصل وها هي العاصفة تجتاحنا". وأضافت "لا نملك وسيلة أخرى نعتاش منها".

وفرّ أكثر من 105 ألف شخص من منازلهم.

ويتعرض الأرخبيل الواقع في جنوب شرق آسيا كل سنة لحوالى عشرين إعصارا تسفر عن مئات القتلى وتساهم في بقاء ملايين السكان في حالة الفقر الشديد.

وبين ضحايا مانغخوت، شابة غرقت وعنصر أمني قضى إثر انهيار جدار عليه.

وفي تايوان، جرف البحر أيضاً امرأة.

تعليقات

تعليقات