دخلت شقة بالخطأ فظنت صاحبها لصاً فقتلته

قتلت شرطية بولاية تكساس شابا في شقته،  بعد ما أطلقت عليه النار فأردته قتيلا، حيث اعتقدت بالخطأ أنه قد تسلل إلى شقتها، وذلك وفق ما أعلنته الشرطة الأميركية.

وبحسب بيان صادر عن الشرطة، فإنها دخلت منزل الضحية بعد انتهاء نوبة عملها مساء الخميس، معتقدة أنه منزلها، لتجد فيه بوثام شيم جان، البالغ من العمر 26 عاما.

ولم تقدم السلطات مزيدا من التفاصيل، عن كيفية حدوث الشجار، لكن الشرطية أخرجت مسدسها، وأطلقت النار على جان في نهاية الأمر وفقا لبي بي سي. .

واتصلت الشرطية، التي كانت لا تزال ترتدي زي العمل ولم تصب بأي أذي، بالشرطة لإبلاغها بالحادث.

ووصلت الشرطة إلى موقع الحادث بعد أربع دقائق من البلاغ، وقدمت إسعافات أولية للضحية في مكان الحادث، قبل أن يُنقل إلى المستشفى، لكنه توفى في وقت لاحق.

ووقع الحادث في مجمع سكني راق، يبعد أمتارا عن مقر الشرطة وسط دالاس.

ومُنحت الشرطية إجازة إجبارية عن العمل، إلى أن تجري الشرطة ومكتب المدعي العام المحلي التحقيقات اللازمة.

وذكرت وسائل إعلام محلية إن جان مواطن من دولة سانت لوسيا، وهي جزيرة في البحر الكاريبي.

وقالت ريني هول، رئيس شرطة دالاس، في مؤتمر صحفي الجمعة إن الحادث يبدو "حالة نادرة للغاية".

وأضافت: "حتى الآن هناك الكثير من الأسئلة، وليس الإجابات".

وقالت الشرطة إنها أخذت عينة دم من الشرطية لاختبارها، وإنها حصلت على قرار بالقبض عليها.

وفي مؤتمر صحافي صباح الجمعة قال وارين ميتشل، الضابط في شرطة دالاس، إن الشرطة لم تستجوبها حتى الآن.

ولم يعلق ميتشل، على ما إذا كانت الشرطية قد اعتقدت بالخطأ أن الضحية تسلل إلى شقتها، حينما أطلقت النار عليه.

وأضاف ميتشل: "لا يزال أمامنا الكثير لعمله في هذا التحقيق".

ولم تستجوب الشرطة أي أشخاص حتى ذلك الحين، ولم تذكر أن هناك شهودا للواقعة.

وتجري إدارة شرطة دالاس ومكتب المدعي العام المحلي تحقيقا مشتركا.

وكان جان يتدرب في شركة في دالاس، وفقا لقناة إن بي سي نيوز.

وقالت ألي جان، والدة الشاب القتيل، لقناة إن بي سي إن عائلته صدمت بخبر مقتله.

وأضافت: "لا بد أن يكون شخصا مختلا، ذلك الذي لا يدرك أنه قد دخل إلى شقة سكنية بالخطأ. إنه أعزب. الأشياء مختلفة تماما في شقته".

وتابعت: "إذا جربت مفتاحك ولم يفتح الباب، فإن هذا لا بد أن يجعلك تدرك أنك في شقة أخرى".

كلمات دالة:
تعليقات

تعليقات