يزور عمّان اليوم.. وتسريبات عن سعيه للتقارب السوري المصري

صباح الأحمد يبحث في شرم الشيخ ودمشق الأوضاع العربية

أجرى أمير الكويت الشيح صباح الأحمد محادثات معمّقة أمس مع كل من: الرئيس المصري حسني مبارك ثم الرئيس السوري بشار الأسد تناولت عملية السلام في الشرق الأوسط والتطورات الأخيرة على الساحة العراقية و«تحسين مناخات» العلاقات العربية العربية.. وسط تقارير عن مساعي وساطة كويتية بين الرئيسين.

وقالت مصادر دبلوماسية في منتجع شرم الشيخ المصري حيث عقدت القمة المصرية الكويتية لوكالة «يونايتد برس انترناشونال» إن مباحثات مبارك والصباح تناولت جهود دفع عملية السلام وإمكانية إطلاق المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل، وجهود مصر للمصالحة الفلسطينية بين حركتي: «فتح» و«حماس».

وأشارت المصادر إلى أنها تناولت أيضا مساعي تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، والملف النووي الإيراني، والأوضاع في اليمن والسودان. كما تطرقت المباحثات إلى العلاقات الاقتصادية بين مصر والكويت، وسبل زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين وزيادة الاستثمارات الكويتية في السوق المصرية.

وكان الشيخ صباح وصل مساء الجمعة إلى منتجع شرم الشيخ المصري في زيارة تستغرق 24 ساعة في مستهل جولة يزور خلالها الأردن ولبنان في أول زيارة رسمية لثلاثة من هذه البلدان (مصر والأردن ولبنان) منذ توليه مقاليد الحكم في الكويت في العام ,2006. وسط تقارير وتوقعات بسعي الكويت إلى القيام بدور وساطة بين القاهرة ودمشق لإذابة الجليد الذي يغطي العلاقات بين البلدين، وتحقيق تقارب بينهما.

وظهر أمس وصل أمير الكويت إلى دمشق والتقى الرئيس بشار الأسد وتباحثا في عدد من الملفات أبرزها العلاقات العربية العربية، فضلاً عن العلاقات الثنائية. وقالت مصادر مطلعة إن محادثات الزعيمين لم يغب عنها ملف خلية التجسس الإيرانية حيث وضع أمير الكويت الرئيس الأسد في صورة المعلومات التي توفرت للكويت حتى الآن عن هذه المسألة.وقالت مصادر كويتية وسورية إنه سيتم خلال الزيارة توقيع عدد من الاتفاقيات.

ومن المقرر أن يصل الشيخ صباح الى عمّان اليوم تلبية لدعوة من العاهل الأردني عبدالله الثاني. وتهدف الزيارة وفق بيان أردني إلى تطوير العلاقات التي تربط البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية وغيرها. وقال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة للصحافيين إن المباحثات الأردنية الكويتية ستتناول العلاقات الثنائية وسبل تفعيلها بالإضافة إلى الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وسبل تنقية الأجواء العربية.

ولوحظ في تركيبة الوفد الكويتي مرافقة وزير المالية مصطفى الشمالي ومدير عام الصندوق الكويتي للتنمية عبدالوهاب البدر والعضو المنتدب من هيئة الاستثمار للشيخ صباح ما يشير إلى أن العلاقات الاقتصادية والمساعدات التنموية تحتل حيزاً مهماً في المحادثات في الدول الأربع.

كوشنير في دمشق السبت

يزور وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير دمشق في الثاني والثالث والعشرين من الشهر الجاري ليجري محادثات مع الرئيس بشار الأسد تتناول التطورات العامة التي تشهدها المنطقة إضافة إلى العلاقات الثنائية السورية الفرنسية وسبل تعزيزها. وأوضحت مصادر صحافية سورية أن كوشنير سيركز في محادثاته مع الأسد ونظيره السوري وليد المعلم على التوترات في المنطقة ولاسيما التهديدات بحرب جديدة والملفات الإقليمية ولاسيما عملية السلام والملف النووي الإيراني إضافة للعلاقات الثنائية السورية الفرنسية.

مبارك إلى ايطاليا غدا

يقوم الرئيس المصري حسني مبارك غداً بزيارة إلى ايطاليا تستغرق يومين في اول رحلة خارجية له منذ الجراحة التي أجريت له في السادس مارس الماضي في ألمانيا.وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية أمس أن مبارك سيجري خلال هذه الزيارة «مشاورات هامة» مع الرئيس الايطالي جورجيو نابوليتانو.

وأضافت الوكالة أنه سيترأس مع رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو بيرلسكوني القمة الثالثة «للمشاركة الاستراتيجية» بين البلدين التي كانا أطلقاها في روما العام 2008. ونقلت عن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد قوله إن محادثات مبارك في ايطاليا ستتركز حول العلاقات الثنائية والتعاون القائم بين البلدين في مجالات التجارة والاستثمار والسياحة وتدريب العمالة المصرية ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

(أ.ف.ب)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات