بيريز تلقى معاملة مهينة في مطار موسكو

بيريز تلقى معاملة مهينة في مطار موسكو

كشفت مصادر إسرائيلية ان الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز تعرض لمعاملة مهينة في مطار موسكو، وكانت مصادر اسرائيلية قالت ان« بيريز تعرض للكثير من الاهانات والمعاناة بعد ان اضطر الى الانتظار داخل الطائرة لاكثر من ساعة مع اكثر من مئة مسافر اخر قبل ان تسمح لها السلطات الروسية بالاقلاع في طريقها الى تل ابيب».

وقالت صحيفة «معاريف» الاسرائيلية ان« سلطات المطار في روسيا وضعت الكثير من العراقيل خلال تفحصها لجوازات السفر العائدة لبيريز وحاشيته».كما منعت السلطات دخول بيريز في سيارته المصفحة في المطار ومنعته من الوصول مباشرة الى الطائرة كما يفعل الزعماء في مثل هذه الحالات وطلبت منه السير على قدميه وصولا الى باب الطائرة مثل اي مسافر آخر.

وأضافت« معاريف» ان« الروس رفضوا بداية الامر التعامل مع بيريز كشخصية مهمة ورفضوا تقديم الخدمات المرتبطة بهذا التوصيف ..كما ضغطوا على حاشيته مما جعل بيريز يقف في الطابور كأي مسافر عادي».

وقالت الخارجية الاسرائيلية ان«بيريز الذي وصل موسكو لحضور الاحتفالات بالذكرى الـ 65 للنصر على النازية بناء على دعوة شخصية من نظيره الروسي لم يتأخر في المطار سوى نصف ساعة فقط لكنه تلقى معاملة شائنة ومهينة».

من جهة اخرى أعربت وزارة الخارجية الروسية امس عن رفضها للانتقادات التي وجهتها بعض الدول بشأن الاتصالات المنتظمة التي يجريها مسؤولون روس كبار مع حركة«حماس».وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية أعربت عن خيبة أملها الأربعاء بسبب لقاء ميدفيديف مع مشعل في دمشق في وقت سابق رافضة احتمال إشراك هذه الحركة في عملية السلام في الشرق الأوسط.

ونقلت وكالة«نوفوستي»للأنباء الروسية عن أندري نيستيرينكو الناطق الرسمي بلسان وزارة الخارجية الروسية قوله إنه« لا يمكن تسوية قضية الشرق الأوسط إلا بالاستناد إلى وحدة الصف الفلسطيني وليس عن طريق عزل فصائل فلسطينية معينة».

وأضاف أن«حماس ليست بتنظيم مصطنع بل هي حركة تتمتع بثقة جزء كبير من الفلسطينيين بها»، معيدا إلى الأذهان أن «حماس حصلت على أغلبية الأصوات في الانتخابات التشريعية الفلسطينية عام 2006 وهي انتخابات اعترف المجتمع الدولي بشرعيتها ونزاهتها».

وأشار نيستيرينكو إلى أن« الاتصالات الروسية مع هذه الحركة تحمل طابعا منتظما »مشيرا إلى أن «الشركاء الآخرين في اللجنة الرباعية يقيمون اتصالات أيضا مع قيادة حماس بشكل أو بأخر غير أنهم يفضلون عدم الإفصاح عنها علنا».

وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات