بترايوس: تصميم باكستاني على هزيمة الإرهاب

بترايوس: تصميم باكستاني على هزيمة الإرهاب

اعتبر قائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال ديفيد بترايوس أمس أن لدى الحكومتين الأميركية والباكستانية عدواً مشتركاً، معتبراً انه لا بد من التنويه بتصميم الجانب الباكستاني على هزيمة الإرهاب.

وقال بترايوس، في كلمة في مؤتمر «القتال الحربي المشترك 2010» في فيرجينيا بيتش، انه من «المهم أن نثني على ما قامت به باكستان.وان الجيش الباكستاني أظهر تصميماً عندما لاحق حركة طالبان الباكستانية بفاعلية في الأراضي الشمالية الغربية في العام الماضي»، معترفاً بأن الجيش الباكستاني يقوم بعمل جيد في تنظيف المنطقة من المتمردين.

ورداً على سؤال حول العلاقة الأميركية الباكستانية بعد محاولة التفجير الفاشلة في ميدان «تايمز سكوير» بنيويورك التي يقول المحققون أنها مرتبطة بحركة «طالبان» الباكستانية، أجاب بترايوس أن «لدى الحكومة العدو نفسه في هذه المجموعة الإرهابية وهي تعمل على هزيمته».

وسئل أيضاً على الحاجة إلى تشارك المعلومات بشكل أفضل مع الحلفاء، فقال آن «هذه مسألة فائقة الأهمية وتتطلب تغييراً في الفلسفة».واعتبر أن السؤال لا يفترض أن يكون إذا كانت ثمة ضرورة للمعرفة وإنما إن كانت ثمة حاجة للمشاركة.

ورأى بترايوس أن «التحدي يكمن في الثقة بأن الحلفاء سيحتفظون بها في الخانة المناسبة ولم يتشاركوا المعلومات الاستخبارية بشكل أوسع».

وناقش الجنرال الأميركي مسألة الاستخدام المتزايد لمتعاقدين في مسرح القتال، فقال إن «عددهم بات أكبر من الجنود لأنهم أقل تكلفة وهم يأتون من البلد المضيف ويزيدون من الدعم الشعبي». ولفت إلى انه يوم كان قائداً للقوات في العراق في العام 2007، كان من المهم استخدام متعاقدين للقيام بمهام مثل الصيانة والطبخ وذلك كي يحظى الجنود بحرية للقتال في فترة زاد فيها عدد الهجمات عن 200 يومياً.

وأشار إلى أن غياب التوازن بدأ عند استهلال تقليص عديد القوات الأمنية فيما رفع القطاع الخاص من عدد المتعاقدين، لكن الوضع تحسن بعدما بات للجيش سيطرة على المتعاقدين وزاد من عدد من يراقبونهم.

الى ذلك أعلن وزير الداخلية الباكستاني رحمان مالك امس أن بلاده تتعاون مع الولايات المتحدة في حل قضية المشتبه به في محاولة التفجير الفاشلة في ساحة «تايمز سكوير» في نيويورك التي تمّ إحباطها في نهاية الأسبوع الماضي، الباكستاني فيصل شاهزاد، لكنها لن تسمح لأية وكالة أجنبية التحقيق داخل أراضيها.

ونقلت صحيفة «داون» الباكستانية عن مالك قوله للصحافيين إن باكستان تتعاون مع الولايات المتحدة بشأن قضية شاهزاد، وستقدّم الحكومة تقريراً بشأن القضية قريباً جداً، يوضح الوقائع لكل المعنيين.وشدد على أن إسلام أباد لن تسمح لأية وكالة أجنبية إجراء تحقيقات على أراضيها.

(وكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات