اختطاف 3 جنود في جنوب اليمن

اختطاف 3 جنود في جنوب اليمن

اختطفت جماعة انفصالية مسلحة في جنوب اليمن أمس ثلاثة جنود للمطالبة بالإفراج عن سجناء من الحراك الجنوبي لدى السلطات.. بالتزامن مع فشل محاولة تهريب فارس مناع اكبر تاجر سلاح في اليمن من قبضة جهاز المخابرات قبيل محاكمته.

وقال مصدر حكومي يمني لـ «البيان» ان جماعة انفصالية مسلحة اعترضت الجنود الثلاثة واقتادتهم إلى منطقة العسكرية في محافظة لحج.

وأضاف أن الجماعة المسلحة كانت أقامت نقطة تفتيش وألزمت المارة بإثبات هوياتهم، وعند مرور الجنود الثلاثة وهم من المحافظات الشمالية أوقفوهم واقتادوهم إلى منطقة جبلية وعرة تسمى مشعلة.

وقال مصدر محلي إن خمسة مسلحين من منطقة يافع وردفان اختطفوا الجنود، كاشفاً عن مساعي يبذلها زعماء قبليون لتامين الإفراج عن المختطفين وضمان عدم تعرض حياتهم لأي خطر.

حيث يطالب هؤلاء بالإفراج عن أقارب لهم معتقلون لدى السلطات على ذمة المشاركة في أعمال شغب اتهم بها أنصار الحراك الجنوبي.

من جهته، قال رئيس ما يسمى كتائب سرو حمير التي اختطفت جنديين قبل أسبوع طاهر طماح أن خمسة مسلحين ثلاثة من يافع واثنان من ردفان اختطفوا ثلاثة أشخاص من المحافظات الشمالية اشتبهوا في أنهم جنود حكوميين.

ونفى طماح الاتهامات الحكومية لجماعته بالوقوف وراء الحادثة وقال أنه سيقوم بدور الوسيط لعدم تعرضهم لأي مكروه والنظر في مطالب الخاطفين.

فشل تهريب منّاع

على صعيد آخر، فشلت محاولة تهريب اكبر تاجر سلاح في اليمن حين هاجم مسلحون رتلاً من السيارات تابعة لجهاز المخابرات كانت تنقل التاجر إلى مبنى المحكمة المتخصصة بقضايا الإرهاب وامن الدولة. وهاجم مسلحون من أفراد قبيلة فارس مناع بينما كان ينقل الموقوف من سجنه إلى المحكمة في صنعاء ما أدى إلى إصابة جندي بجروح.

وقال شهود عيان ان احد المارة لقي مصرعه اثر تبادل إطلاق النار ببين القوات التي كانت تحرس السيارة التي نقل عليها التاجر والمهاجمين من اتباع مناع. وبحسب هؤلاء فان مسلحين من أتباع مناع نصبوا كمينا لعدد من السيارات كانت تقل التاجر وأطلقوا النار على الموكب فأصيب احد أفراد المخابرات في رأسه في حين أصيب اثنان من المارة توفي احدهما.

وأرسلت السلطات تعزيزات أمنية كبيرة إلى المنطقة القريبة من جامعة صنعاء، كما قامت مروحيتان بالتحليق في الجو لمراقبة الوضع حيث تمكنت القوات الحكومية من استعادة السيطرة على الموقف.

وكانت السلطات الأمنية اعتقلت مناع، أحد أبرز تجار الأسلحة في اليمن، أواخر يناير الماضي في العاصمة صنعاء على خليفة اتهامات حكومية له بالتواطؤ مع المتمردين الحوثيين وقيامه بتهريب كميات كبيرة من الأسلحة إليهم.

وحسب المصدر الأمني فإن النيابة الجزائية المتخصصة استكملت التحقيق مع مناع، وثلاثة آخرين بينهم عضو لجنة الوساطة السابقة دغسان أحمد غسان، بتهم التخابر مع دولة عربية والاتصال غير المشروع بتلك الدولة، والاشتراك مع الحوثيين في تشكيل عصابة مسلحة، وإمدادهم بالسلاح والمال والتموين.

صنعاء - محمد الغباري والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات