طهران تعتبر تهديدات إسرائيل بلا قيمة

اتفاق على محادثات إيرانية أوروبية في تركيا

أعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي التوصل إلى اتفاق لإجراء محادثات في تركيا بين أمين المجلس الأعلى للأمن القومي سعيد جليلي ومفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، فيما شددت طهران على أن تهديدات إسرائيل أول من أمس بإمكانية ضربها «لا قيمة لها»، في وقتٍ اقتربت طائرة حربية أميركية من منطقة تجري فيها مناورات بحرية إيرانية.

ورد متقي خلال مقابلة مساء أول من أمس مع التلفزيون الإيراني على إعلان آشتون استعدادها لإجراء محادثات مباشرة مع جليلي بالقول إن طهران «ترحب دوماً بالحوار»، مشيراً إلى «حصول اتفاق على إجراء محادثات بين آشتون وجليلي لبحث مختلف القضايا».

وذكر أن الشعار المطروح في العالم اليوم هو «عالم خال من الأسلحة النووية»، مستطرداً أن الولايات المتحدة «لا يمكنها تجاهل دول حركة عدم الانحياز في منظمة الأمم المتحدة حيث شددت دول الحركة على ضرورة تحديد مهلة زمنية لتدمير الأسلحة النووية».

ورداً على سؤال بشأن زيارته الأخيرة إلى تركيا وهل طرح خلال تلك الزيارة اقتراح جديد لعملية مبادلة اليورانيوم الإيراني بوقود نووي من الخارج، نفى متقي وجود اقتراح جديد «بل هو ذات الاقتراح الذي طرحه المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي العام الماضي».

وتابع أن «اقتراحهم كان بشكل عام، ووافقت إيران على المبدأ ودعت إلى البحث في إطاره عن حل، إلا أنهم تصوروا أننا قبلنا ذلك من موقع ضعف وأرادوا فرض إطار خاص علينا لمبادلة الوقود النووي».

ولفت إلى أنه «ما ينبغي التأكد منه الآن هو وجود الإرادة السياسية لإجراء عملية تبادل الوقود النووي.. ونحن نولي اهتمامنا لتقديم الضمانات المطلوبة لإجراء عملية التبادل». وأشار إلى أن «مساعي دبلوماسية مكثفة تبذل حالياً في هذا المجال»، لافتاً إلى أنه «إذا تم التوصل خلال محادثات الأسبوع المقبل في طهران إلى صيغة معينة، عندها يمكن تنفيذ الاتفاق».

تهديدات خاوية

بدوره، صرح الناطق باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمان برست أن البرازيل وتركيا «قدمتا اقتراحاً جديداً لتبادل الوقود النووي الإيراني»، وصفه بأنه «عملي أكثر من اقتراح الوكالة الدولية للطاقة الذرية».

وذكر مهمان برست أن «هناك اختلافا بسيطا مع اقتراح البرازيل وتركيا ولكن يمكن حلّه من خلال المفاوضات»، موضحاً أن «التفاصيل التي تتعلق بكمية الوقود المخصّب بنسبة 20 في المئة والوقت ومكان التبادل مختلفة في اقتراح البرازيل وتركيا عن اقتراح الوكالة».

وأضاف أن الرئيسين التركي عبد الله غول والبرازيلي لويس لولا دا سيلفا سيزوران إيران الأسبوع المقبل لمواصلة المحادثات. وردّ المسؤول الإيراني على تصريحات لمساعد رئيس الوزراء الإسرائيلي داني أيالون التي قال فيها إن إسرائيل قادرة من الناحية التقنية على مهاجمة إيران، واصفاً التصريحات بأن «لا قيمة لها»، وأن «وضع إسرائيل الحالي لا يسمح لها حتى بشن هجوم على أصغر مجموعة من المقاومة في المنطقة».

طائرة أميركية

من جهةٍ أخرى، قال قائد الجيش الإيراني عطا الله صالحي إن طائرة استطلاع أميركية «فرت» بعد تحذير من دفاعات الجيش اثر اقترابها من منطقة تجري فيها مناورات بحرية إيرانية.

ونسبت وكالة «فارس» الإيرانية شبه الرسمية إلى صالحي قوله على هامش عن إطلاق صاروخين بعيدي المدى بر - بحر في منطقة العمليات لمناورات «الولاية 89 » قوله إن «طائرة استطلاع أميركية اقتربت من منطقة إجراء المناورات لكنها فرت عائدة من حيث أتت بعد تحذير مشدد من قبل الدفاعات التابعة للقوة البحرية». وكانت هذه المناورات بدأت الخميس الماضي في مضيق هرمز والخليج وبحر عمان.

(وكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات