EMTC

ناقش الذمة المالية للمسؤولين

البرلمان الكويتي يرجئ البت في الخصخصة إلى اليوم

أرجأ مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) حسم قانون الخصخصة المثير للجدل إلى اليوم، بعد أن تأخرت اللجنة المالية في رفع تقريرها النهائي إلى الأمانة العامة للمجلس بشأن التعديلات النهائية على القانون.

يأتي هذا التأجيل متزامناً مع موافقة المجلس على طلب وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء روضان الروضان بشأن تأجيل التصويت على الطلب النيابي المتعلق بإحالة تجاوزات ديوان ولي العهد إلى ديوان المحاسبة لمدة أسبوعين.

وكشف الروضان عن أن اللجنة التي تم تشكيلها بشأن ما أثير عن مكتب ديوان ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الصباح أنجزت تقريرها ورفع إلى ولي العهد، داعيا المجلس إلى انتظار إجراء ولي العهد في هذا الشأن دون الذهاب إلى ديوان المحاسبة، وطلب الروضان تأجيل مناقشة طلب التصويت على إحالة الأمر إلى ديوان المحاسبة استنادا إلى المادة 76 من اللائحة، وأضاف أنه «ليس هناك من هو أحرص من ولي العهد على حماية المال العام».

وناقش البرلمان مشروع قانون الذمة المالية لقياديين في الدولة، حيث أبدى بعض النواب اعتراضهم على تقرير اللجنة بشأن مشروع القانون لوجود بعض الثغرات في بعض المواد.

وأوضح النائب مبارك الصيفي أن القانون الجديد سيكشف التلاعب في المال العام، مشددا على ضرورة الإسراع في تشريع مثل هذا القانون حتى يتم الانتهاء من الفساد المستشري في البلد.

وبين الصيفي أن بعض المسؤولين يتصرف في المال العام وكأنه ورث له، مشيراً إلى انه في حال تطبيق قانون الذمة المالية فإن العديد من المسؤولين سيتساقطون. كما شدد النائب محمد المطير على ضرورة تطبيق هذا القانون، كي يكون رادعا أمام اي مسؤول تسول له نفسه العبث في المال العام، لافتاً إلى أن مشروع القانون الذي تم تقديمه قابل للتطوير.

فساد الكهرباء

إلى ذلك، اعتمد البرلمان تمديد عمل لجنة التحقيق في طوارئ كهرباء 2007، لتقدم تقريرها بعد ستة شهور في دور الانعقاد المقبل بعد موافقة 37 نائبا، من أصل 52 من الحضور.

وأوضح النائب خالد السلطان أن تأخر بناء المحطات الكهربائية في الكويت يعود إلى صراع الكبار.. فيما قال النائب د. جمعان الحربش ان وزارة الكهرباء مليئة بالصفقات المشبوهة.

وفي السياق، أكد النائب خالد العدوة أن «الكويت أصبحت مهزلة أمام العالم بسبب قضايا فساد الكهرباء»، مضيفا أن «الفساد يضرب أطنانه، ولا مكان لسماسرة الكهرباء سوى زجهم في السجون».

الكويت - بدر سالم

طباعة Email
تعليقات

تعليقات