رفض تعديل الدستور وطالب المعارضة بتقديم برامجها السياسية

مبارك يحذر من «انفلات» يعرض مصر لانتكاسة

حذر الرئيس المصري حسني مبارك أمس من انفلات يعرض مصر الى الانتكاس، رافضا المطالب بتعديل الدستور ،داعيا المعارضة الى تقديم برامجها السياسية.

وقبل اشهر من انتخابات برلمانية ورئاسية هامة في مصر،قال مبارك أمس في كلمة له بمناسبة عيد العمال: «لا مجال في هذه المرحلة الدقيقة لمن يختلط عليه الفارق الشاسع بين التغيير والفوضى، وبين التحرك المدروس والهرولة غير محسوبة العواقب، أو لمن يتجاهل ما اعتمده الشعب من تعديلات دستورية منذ العام 2005، وما يتعين أن يتوافر للدساتير من ثبات ورسوخ واستقرار».

لكن مبارك رحب، في كلمته ب«ما تموج به مصر من تفاعل نشط لقوى المجتمع، وأرحب به باعتباره ظاهرة صحية ودليلا على حيوية مجتمعنا». واستدرك مبارك بالقول «لكنني وقد قضيت عمرا في خدمة الوطن وشعبه أتحسب من أن ينزلق البعض بهذا التفاعل إلى انفلات يعرض مصر وأبناءها لمخاطر الانتكاس».

رافعو الشعارات

واضاف«أقول لمن يرفعون الشعارات ويكتفون بالمزايدة إن ذلك لا يكفي لكسب ثقة الناخبين، وأن عليهم أن يجتهدوا لإقناع الشعب برؤى واضحة تطرح الحلول لمشكلاتنا، عليهم أن يجيبوا عن تساؤلات البسطاء من الناس، ماذا لديهم ليقدموه لهم؟، ما هي سياساتهم لجذب الاستثمار وإتاحة فرص العمل؟، ما هي برامجهم لرفع مستوى معيشة محدودي الدخل منا؟، وكيف يرون التعامل مع مخاطر الإرهاب على بلدنا وشعبنا؟، وما هي مواقفهم من قضايا سياستنا الخارجية في منطقتنا والعالم من حولنا؟».

انتخابات حرة

وتابع «إنني من موقعي كرئيس للجمهورية، وكمواطن مصري حريص على هذا الوطن في حاضره ومستقبله، وأدعو جميع أبنائه للالتقاء على كلمة سواء،ترتفع فوق الشعارات والمزايدة».

وشدد الرئيس المصري على أن الانتخابات المقبلة للبرلمان المصري بغرفتيه- مجلسي الشعب والشورى - ستكون انتخابات حرة ونزيهة، وسيكون الشعب هو الحكم ، وستكون كلمته هى الفيصل فى صناديق الإقتراع.

اجور مجزية

على صعيد أخر أكد مبارك تمكسه بحصول العامل المصرى على أجور مجزية تشهد ارتفاعا حقيقيا عاما بعد عام ومعاشات تراعى التضخم وغلاء الأسعار عند التقاعد وتأمين من البطالة لحين عودته لسوق العمل.

وشدد على أن «أية مراجعة لهياكل الأجور لابد أن تعى العلاقة الأساسية بين الأجور والإنتاجية وإلا فإن أى زيادة غير واقعية فى الأجور لا تعكس مستوى الانتاجية ستؤدى إلى تراجع القدرات التنافسية وانحسار فرص العمل وزيادة التضخم».

وأَضاف أنه «كلف الحكومة بتحقيق أهداف محددة خلال الإثنى عشرا شهرا المقبلة تستكمل ما وعد به برنامجه الانتخابى وتضيف إليه، مؤكدا أن الأشهر المقبلة ستشهد تشغيل 200 مصنع جديد وإقامة 12 منطقة صناعية و7 مناطق تجارية جديدة ».

وتابع أنه «سيتم ايضا طرح حوافز جديدة لاستثمارات القطاع الخاص وإتاحة مجالات جديدة لمشاركة الاستثمارات العامة والخاصة فى إطار مشروع القانون المعروض أمام الدورة الحالية للبرلمان، كما سيتم الدفع باستثمارات جديدة للدولة بمقدار 8 مليارات جنيه على الأقل يتم توجهيها لقطاعات الإنتاج والخدمات والبنية الأساسية».

اعتراف دولي

ونوه مبارك بأن مصر صارت واحدة من الاقتصادات البازغة وفق تصنيف مؤسسات التمويل الدولية المحايدة وأصبح هناك اعتراف دولى بأن مصر - بما حققته من خطوات الإصلاح الاقتصادى - قد وضعت أقدامها على طريق النمو المتواصل واستطاعت أن تحافظ على معدلات نمو إيجابية خلال الأزمة الأخيرة للاقتصاد العالمى.

وكان مبارك قد كرم في بداية الاحتفال بعيد العمال 12 من قدامى النقابيين ممن أدوا خدمات جليلة لعمال مصر العاملين بوزارة القوى العاملة والهجرة.

القاهرة - عماد الازرق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات