اعتقالات لقيادات في «القاعدة» و«أنصار الإسلام»

اعتقالات لقيادات في «القاعدة» و«أنصار الإسلام»

اعتقلت قوات أميركية وعراقية وكردية مشتركة أمس زعيم جماعة «أنصار الإسلام» المتطرفة وقيادياً سعودياً في تنظيم «القاعدة» مع قرابة 25 عنصراً من التنظيم، في وقتٍ عرضت اعترافات مسلحين مسؤولين عن تفجيرات السفارات في العاصمة بغداد الشهر الماضي.

وصرح الناطق باسم وزارة الدفاع العراقية اللواء محمد العسكري أمس أن «قوة أمنية خاصة في مدينة الموصل تمكنت وفق معلومات استخباراتية من القبض على الإرهابي محمود محمد سلامة الشريفي وهو قيادي في القاعدة سعودي الجنسية»، مضيفاً أن القوة «داهمت منزلاً وسط الموصل، وأثناء عملية البحث عثر عليه داخل خزانة الملابس مرتدياً ملابس نسائية».

وأكد أن العملية «جرت دون مقاومة»، كاشفاً عن القبض على أربعة قياديين ينتمون إلى «كتائب ثورة العشرين» المرتبطة بالتنظيم في مخبئين تحت الأرض في محافظة كركوك.

وبالتزامن، صرح المسؤول الأمني اللواء عبدالحسين الشمري أن قوات عراقية اعتقلت 25 شخصا يشتبه بانتمائهم للقاعدة بينهم أمير في مدينة بعقوبة يدعى حجي باسم».

وفي سياقٍ متصل، أعلن الجيش الأميركي أن قوات الأمن العراقية وأجهزة مكافحة الإرهاب الكردية، بدعم من مستشارين أميركيين، اعتقلت من يعتبر زعيم «أنصار الإسلام» وسبعة آخرين في سلسلة عمليات نفذت في حيي المنصور والأعظمية في بغداد.

وأضاف بيان الجيش أن «أبوعبدالله الشافي هو زعيم أنصار الإسلام منذ إنشاء الجماعة وله صلات بتنظيم القاعدة».

إلى ذلك، عرضت قيادة عمليات بغداد اعترافات مسلحين قالت إنهما مسؤولان عن التفجيرات التي استهدفت السفارات الشهر الماضي. ويسكن المسلحان في محافظة نينوى بالإضافة إلى اثنين آخرين من المسلحين تم جلبهما إلى بغداد عن طريق المسؤول المباشر عن هذه التفجيرات المدعو مبارك حسن ياسين.

أمنياً أيضاً، أفاد بيان للجيش الأمريكي أن جنديين توفيا متأثرين بجراح أصيبا بها في حادثتين منفصلتين لا علاقة لها في العمليات القتالية.

بغداد- «البيان» والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات