عنف

مقتل 13 مدنياً في تفجير انتحاري جنوب أفغانستان

قتل 13 مدنيا على الأقل واصيب العشرات بجروح في اعتداء وقع أمس، في سوق بولاية هلمند جنوب افغانستان.

وكانت السلطات المحلية افادت عن مقتل سبعة مزارعين واصابة 20 آخرين بجروح في عملية التفجير التي نفذها انتحاري. وقال الناطق باسم القوات الدولية التابعة للحلف الاطلسي «ايساف»، طالبا عدم كشف اسمه، «من المرجح انها قنبلة يدوية الصنع، حيث ان لا دلائل حتى الآن تشير الى وجود انتحاري».

واجلت قوات ايساف بواسطة مروحيات اربعين جريحا الى مراكز طبية في المنطقة منها قاعدة كامب باستيون البريطانية في هلمند.

وبحسب وزارة الداخلية الافغانية، فقد نفذت العملية بواسطة دراجة هوائية مفخخة تم تفجيرها عن بعد. في الغضون، أعلن رئيس اركان الجيوش الاميركية الاميرال مايكل مولن في كابول أمس، ان الهجوم على حركة طالبان في معقلها في قندهار (جنوب) يمثل «حجر الزاوية» للحرب.

وقال ان «قندهار هي ما نتطلع اليه الآن. انها حجر الزاوية في عملية قلب اندفاعة طالبان». واضاف «العمليات المقبلة ستكون هناك». الى ذلك، أعلن عضو في فريق تفاوضي في أفغانستان فشل اجتماع جماعة متمردة مع الرئيس حامد قرضاي للمرة الثانية، رغم الاقتراب من ختام الجولة الاولى من محادثات السلام «لكن مع وجود التزام بالاستمرار».

(وكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات