نزال ينفي تشكيل قوة مشتركة لإدارة معبر رفح

ليبيا تبدأ وساطة بين «فتح» و«حماس»

كشف القيادي في المكتب السياسي لحركة «حماس» محمد نزال أن القيادة الليبية شرعت في وساطة بين حركتي «فتح» و«حماس» لتجسيد المصالحة الفلسطينية ـ الفلسطينية قبل استضافتها للقمة العربية مطلع مارس المقبل، في وقت نفت «حماس» الاتفاق مع «فتح» على تشكيل قوة شرطية مشتركة لإدارة معبر رفح.

وقال نزال في مؤتمر صحافي في العاصمة الجزائر ان «حماس» ترفض محاولات لأن تكون مصر ما وصفه ب«الوكيل الحصري للحوار الوطني الفلسطيني»، موضحا أن «موقف حماس ثابت و لن يتغير بخصوص الورقة النهائية التي أعدتها القاهرة».

وأضاف «حماس لن ترضخ للشروط التي وضعتها الرباعية عبر الورقة المصرية ولن توقع على وثيقة المصالحة قبل أن تعدل بعض البنود الأساسية منها، خصوصا ما تعلق بشرط الاعتراف بإسرائيل».

وأشار إلى ان هناك «فيتو عربي ـ إقليمي ـ دولي لمنع أي وفاق فلسطيني». واتهم السلطة الفلسطينية ومصر بتنفيذ أجندة إسرائيلية وشروط الرباعية التي تصب في خانة إقصاء «حماس» من المعادلة السياسية ومشروع التحرير الفلسطيني لأنهم «يريدون انتخابات على طريقة قرضاي بأفغانستان».

وأوضح نزال أن بناء ما أسماه بالجدار الفولاذي الذي تشيده مصر على طول حدودها مع غزة يجسد المشروع الذي تم التفاهم عليه بين وزير الخارجية الأميركية السابقة كوندوليزا رايس ونظيرتها الإسرائيلية تسيبي ليفني قبل العدوان الأخير على غزة وبرعاية وتمويل أميركي ـ أوروبي، ومباركة مصرية.

قوة شرطية

الى ذلك نفى القيادي في حركة «حماس» اسماعيل رضوان تقارير تحدثت عن اتفاق حركته مع حركة «فتح» على تشكيل قوة شرطية مشتركة لإدارة معبر رفح البري مع مصر. وقال رضوان لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن «تشكيل قوة مشتركة لإدارة المعبر عبارة عن مقترح جاء ضمن رزمة أفكار تبادلتها حركتا فتح وحماس خلال الزيارة الأخيرة لعضو اللجنة المركزية لفتح نبيل شعث إلى غزة».

وأوضح رضوان أن «هذا الاقتراح جرى تقديمه لحركة فتح ضمن أفكار تم تبادلها يمكن تنفيذها على الأرض لتهيئة أجواء المصالحة وتحسين العلاقات الفلسطينية الداخلية»، مشيراً إلى أن «حركة فتح وعدت بدراستها ولم تقدم ردا بشأنها».

ونفى قيادي «حماس» أن «تكون اجتماعات حماس وفتح خلال زيارة شعث أو خلال الاجتماع المشترك مع الفصائل أول من أمس انتهى بأي توافق على أي من القضايا العالقة، موضحاً أنها اكتفت بالتأكيد على استحقاق المصالحة وإنهاء الانقسام الداخلي».

ورقة المصالحة

الى ذلك أكد عضو المجلس الثوري لحركة «فتح» عبدالله أبو سمهدانة، أن توقيع حركة حماس على الورقة المصرية يعد المدخل الرئيس لمناقشة أي ملاحظات عليها.

وقال أبو سمهدانة بعد مشاركته في اللقاء الذي جمع الفصائل الفلسطينية في غزة إن «الورقة المصرية هي نتاج جولات الحوار التي تعددت والتي احتضنتها القاهرة على مدار الفترات السابقة، وهو ما يعني أن ورقة المصالحة هي من إنتاج فلسطيني بحت»، مشدداً في الوقت ذاته أن «على حماس أن تدرك أن المصالحة الفلسطينية تبدأ بالتوقيع على الورقة المصرية، وأن أي تأخير لهذا التوقيع هو تأخير للمصالحة واستمرار للانقسام الذي يعصف بكل المشروع الوطني الفلسطيني».

وشدد أبو سمهدانة أن «باب الحوار أغلق بالتوصل إلى ورقة المصالحة التي وقعتها فتح وترفض حركة حماس التوقيع عليها حتى الآن»، مؤكداً أن «اللقاءات لا تفتح باب الحوار وإنما تهدف لدفع حماس إلى التوقيع على ورقة المصالحة».

وأعرب عن أمله في أن «توقع حركة حماس على ورقة المصالحة»، مشيراً إلى أن «الملاحظات التي أبدتها الفصائل الفلسطينية عليها ستؤخذ في الحسبان عند التنفيذ والتطبيق بما في ذلك ملاحظات حركة فتح التي أبدت الكثير من التحفظات على الورقة، ومع ذلك وقعت عليها إكراما لشعبنا الذي يعاني من الانقسام وإكراما لدور مصر الشقيقة التي بذلت قصارى جهدها من أجل المصالحة الوطنية».

غزة ـ ماهر إبراهيم والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات