إستراتيجية

القوات الأميركية تكثف دورياتها على حدود إيران

أعلنت القوات الأميركية في جنوب العراق، أمس أنها تكثف جهودها لحماية الحدود العراقية الإيرانية من الخروق، فيما أشارت إلى تطور قدرات وإمكانيات قوات حرس الحدود العراقية في الآونة الأخيرة، مبينة أن معدلات التسلل والتهريب قد تراجعت. ونقلت شبكة «السومرية» الإخبارية عن مسؤول الإعلام والشؤون العامة في فرقة المشاة الأولى العميد ماك هاكثور قوله إن قوات بلاده «تولي في المرحلة الراهنة، قضية حماية الحدود العراقية أهمية خاصة، لأن ذلك ينعكس بشكل مباشر على الوضع الأمني داخل المدن العراقية».

وأوضح «ان القوات الأميركية لم تعد تتواجد بكثافة في المناطق العراقية المتاخمة للأراضي الإيرانية»، مبينا أنها «تقوم حالياً بتنفيذ برامج متقدمة لتدريب قوات حرس الحدود العراقية، فضلاً عن مساعدتها من خلال رفدها بالنصائح وتجهيزها بالمعدات التي تحتاجها».

ويشهد منفذ الشلامجة الحدودي بين العراق وإيران، والذي يقع في محافظة البصرة، باستمرار، تواجد دوريات أميركية بالقرب من صالات انتظار المسافرين، في الوقت الذي يخلو فيه منفذ سفوان، وهو المنفذ البري الوحيد بين العراق والكويت من وجود قوات أميركية.ولفت مسؤول الإعلام للجيش الأميركي إلى أن «الخروق الأمنية في المناطق الحدودية، ومن أبرزها التسلل والتهريب، تراجعت معدلاتها في الآونة الأخيرة،.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات