البحرين تحتفل بالذكرى التاسعة لميثاق العمل الوطني

البحرين تحتفل بالذكرى التاسعة لميثاق العمل الوطني

تحتفل البحرين اليوم (الأحد) بالذكرى التاسعة على إقرار ميثاق العمل الوطني، وهو الحدث الأبرز في مسيرة المملكة الحديثة.

وأكد رئيس وزراء البحرين الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة أن ميثاق العمل الوطني وما حمله من رؤى طموحة يعتبر ركيزة وفرت للمواطن أمنه في حاضره واطمئنانه على مستقبله، وشكل إطاراً جامعاً التفت حوله الإرادة الشعبية لبناء وطن عصري متقدم.

وقال رئيس الوزراء بمناسبة الذكرى التاسعة للميثاق إن «ما تحقق لوطننا العزيز من إنجازات ومكتسبات وقسط كبير من الارتقاء المهم والمتقدم، إنما تحقق بفضل الجهود الإيجابية الموصولة التي يبذلها جلالة الملك لمتابعة الارتفاع بمستويات البحرين والارتقاء بالمجتمع وتدعيم مكانة المملكة على مختلف الأصعدة».

وأشار إلى أن بناء دولة مزدهرة ومستقرة كالتي تشهدها البحرين، ما كانت لتتحقق إلا بفضل هذا التكاتف بين القيادة والشعب، الذي سعى للمساهمة بإيجابية في بناء وطنه، ووضعه في المكانة اللائقة بين بلدان العالم.

وأضاف الأمير خليفة بن سلمان إن «الميثاق الذي توافق عليه الجميع وبنسبة غير مسبوقة، عمل على تجميع وتنظيم خطى التقدم المدروس وشكل انطلاقة قوية لمسيرة متواصلة من التحديث والتطوير في كل مناحي الحياة، تجسدت فيها رؤية وطنية عمادها العمل وقوامها المعرفة وأساسها العدل». وكان نحو 4,98 في المئة من البحرينيين وبنسبة مشاركة وصلت إلى 3,90 في المئة قالوا نعم للميثاق الجديد عندما طرح للتصويت.

وشدد الأمير خليفة على أن الوحدة الوطنية وحماية النسيج الاجتماعي والحفاظ على أمن الوطن واستقراره، هو واجب وطني مقدس ودعامة أساسية لن نسمح جميعاً لأي كان المساس بها.

كما شدد على أن «الحكومة ستسير قدماً في تنفيذ الرؤى الطموحة للملك، ووفقاً لما جاء في ميثاق العمل الوطني، بمساندة ودعم من السلطة التشريعية ومختلف مؤسسات المجتمع المدني في إطار من الشراكة الفاعلة والتعاون المثمر الذي يحافظ على ما تحقق من مكتسبات ويبني عليها بالشكل الذي يلبي تطلعات الوطن والمواطنين». وأكد أن ذكرى ميثاق العمل الوطني هي فرصة طيبة «لتجديد العهد والالتزام بمواصلة التطوير والتحديث».

المنامة - غازي الغريري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات