«حماس» تقاطع اجتماعاً لبحث الانتخابات المحلية

«حماس» تقاطع اجتماعاً لبحث الانتخابات المحلية

قاطعت حركة «حماس»اجتماع ممثلي الفصائل الفلسطينية مع لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية الذي عقد في مدينة رام الله في الضفة الغربية للبحث في التحضيرات لانتخابات المجالس المحلية.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» والمفوض العام للانتخابات فيها محمد المدني، في بيان صحافي: إن «اجتماعا عقد بين ممثلي فصائل وحركات منظمة التحرير الفلسطينية مع لجنة الانتخابات المركزية، حيث جرى البحث في التحضيرات للانتخابات المحلية، فيما قاطعت «حماس» الاجتماع رغم دعوتها لحضوره».

وكانت الحكومة الفلسطينية قررت في جلستها الأسبوعية الاثنين الماضي إجراء الانتخابات للمجالس والهيئات المحلية في 17 يوليو المقبل. وأكد وزير الحكم المحلي خالد فهد القواسمي أن «الحكومة طلبت من لجنة الانتخابات المركزية البدء بإجراء التحضيرات لإجراء هذه الانتخابات، وفي مقدمة هذه التحضيرات تحديث السجل الانتخابي، ومن ثم اتخاذ الإجراءات القانونية وصولاً إلى إجرائها في الموعد المحدد في 17 يوليو 2010».

يشار إلى أن انتخابات المجالس المحلية والمجالس البلدية كانت جرت في عام 2006 في الضفة الغربية وقطاع غزة، وأن موعد استحقاقها الدستوري يأتي هذا العام. وأعلنت حركة «حماس» رفضها إجراء الانتخابات المحلية دون تحقيق توافق وطني بشأنها، وإنهاء الانقسام الداخلي.

وقال النائب عن كتلة «حماس» عبد الرحمن زيدان: إن «قرار الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية إجراء الانتخابات المحلية في يوليو المقبل متسرع، ولا ينم عن نوايا صادقة لإتمام المصالحة الوطنية». وتابع: «كان من الأولى أن يتخذ هذا القرار في ظل حالة وفاق وطني»، مشدداً على أنه «فج ولا ينم عن نوايا صادقة لاستعادة التوافق الوطني المنشود».

اعتقالات في الضفة

من جهة أخرى، اتهمت حركة «حماس» أمس الأجهزة الأمنية الفلسطينية، باعتقال 4 من أنصارها، وإصدار أحكام بالسجن على ستة آخرين في الضفة الغربية. وقالت «حماس» في بيان لها: «واصلت أجهزة (الرئيس الفلسطيني محمود) عباس حملتها ضد حركة «حماس» وأنصارها في الضفة المحتلة، حيث اختطفت 4 من أنصارها في محافظتي طولكرم ورام الله».

وذكرت أن «السلطة الفلسطينية أصدرت أحكاماً بالسجن على ستة من أعضاء الحركة في نابلس تتراوح بين خمسة أعوام وعامين». وقالت الحركة: إن «أحد معتقليها ويدعى الشيخ فيصل سباعنة المعتقل لدى جهاز الأمن الوقائي في جنين يعاني من وضع صحي حرج جدا، ويصارع الموت في الزنازين المحتجز فيها».

رام الله-محمد ابراهيم والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات