تشهير

«فتح» تستنكر التشويهات الإسرائيلية ضد الرئاسة والسلطة

استنكرت أمانة سر المجلس الثوري لحركة «فتح» مجموعة التشويهات التي بثتها القناة العاشرة الإسرائيلية، للنيل من سمعة الرئاسة والسلطة الوطنية. وجاء في بيان صدر عن المجلس الثوري، إن «هذه التشويهات التي استهدفت بعض قيادات السلطة الوطنية محاولة فاضحة للنيل من سمعة الرئاسة والسلطة». وأضاف البيان أن« الحملة، تأتي في سياق حملة التشهير، التي أطلقتها الحكومة الإسرائيلية منذ إعلان الموقف الفلسطيني الحازم، بضرورة وأهمية وقف وتجميد كافة الأنشطة الاستيطانية وخاصة في مدينة القدس، وهو الذي كشف زيف ادعاءات الحكومة الإسرائيلية برغبتها في استئناف المفاوضات أمام العالم أجمع. وذكر البيان الشعب الفلسطيني بالحملة الإسرائيلية المسعورة ضد الرئيس الراحل ياسر عرفات، وحملة التشهير التي طالت القيادات الفلسطينية، بهدف زعزعة موقف الرئيس الراحل الصلب والمتمسك بمدينة القدس عاصمة الدولة الفلسطينية. وراى المجلس الثوري أن« الحملة تتكرر الآن ضد الرئيس محمود عباس، وعلى نفس الأرضية في سياق معركة القدس والاستقلال». وطالب المجلس أبناء الشعب الفلسطيني على مختلف اتجاهاتهم، الحذر والانتباه من هذه الحملات المغرضة والالتفاف حول القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس، والوقف الوطني الثابت والصارم في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، والغول الاستيطاني وعروبة القدس. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات