EMTC

اعتقالات وأحكام مغلظة تسبق عيد الثورة الإيرانية

اعتقالات وأحكام مغلظة تسبق عيد الثورة الإيرانية

أعلنت الشرطة الايرانيه أمس عن اعتقال عدد من الأشخاص كانوا يخططون لـ «إفساد» احتفالات ذكرى قيام الثورة الإسلامية اليوم، بالتزامن مع توجيهها تحذيرات شديدة إلى أنصار المعارضة من تنظيم احتجاجات جديدة، فيما اصدر القضاء الإيراني أحكاما بحق مجموعة من أنصار الحركة الإصلاحية.

وحذرت السلطات الإيرانية المعارضة من انها ستواجه ردا حازما اذا حاولت تغيير مسار احتفالات ذكرى الثورة قائلة إن الأمة الإيرانية في إظهار للوحدة «ستلكم وجوه» أعدائها الغربيين.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن قائد الشرطة إسماعيل أحمدي مقدم قوله «نراقب عن كثب أنشطة حركة الفتنة واعتقل عدد من الناس الذين كانوا يخططون لتعطيل احتفالات 11 فبراير» ولم يقدم المزيد من التفاصيل.

كما نقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية في إشارة إلى «خطط حركة الفتنة» في احتفالات اليوم عنه قوله: «لا قلق في هذا الصدد. نحن مستعدون تماما لتنظيم حشد عظيم امن».

وقال مقدم ملمحا إلى أن قوات الأمن ستنتشر بأعداد كبيرة إن الشرطة والحرس الثوري وقوات الباسيج «جاهزة لأي حادث محتمل في 11 فبراير ولن تسمح لأحد بخلق حالة من انعدام الأمن».

من جهتها، حضّت المواقع الالكترونية للمعارضة المطالبة بالإصلاح الناس على الخروج إلى الشوارع مجددا في 11 فبراير حين تحتفل إيران بذكرى الثورة.

وزعمت مواقع المعارضة الالكترونية بان 3 ملايين شخص من أنصار المعارضة سيتظاهرون اليوم، خاصة المتعاطفين مع حركة الخضر بقيادة مير حسين موسوي الذي ترشح لمنصب الرئاسة في مواجهة أحمدي نجاد في الانتخابات التي أجريت في يونيو الماضي.

واشار موقع «كلمة» المعارض التابع لموسوي إلى أن 116 من أساتذة الجامعات في طهران أرسلوا خطابا إلى الزعيم الأعلى علي خامنئي طلبا لمساعدته في وضع حد لاعتقالات الطلبة والاكاديميين. وقال أيضا ان مستشار موسوي محمد صالح نقره كار احتجز يوم الاثنين الماضي.

يذكر ان احتفالات الثورة ستجري في شتى أنحاء ايران لكن الاحتفال الرسمي الرئيسي سيجري في ساحة آزادي في العاصمة طهران حيث من المتوقع ان يلقي الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد كلمة امام حشد اجتذب في السنوات السابقة عشرات الآلاف.

قلق وأحكام

وفيما عبر بعض الإيرانيين عن القلق.. نقلت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية عن العلاقات العامة للمحكمة العامة ومحكمة الثورة إن حكما صدر بحق تسعة من المدانين في أحداث الشغب التي جرت يوم عاشوراء حيث صدر حكم باعدام احد المتهمين والسجن مع وقف التنفيذ بحق ثمانية اشخاص آخرين.

واشارت الوكالة الى ان جلسات هذه المحاكمة جرت بحضور محامين عن المتهمين وممثل عن الادعاء العام حيث وجهت للمتهمين تهما تتعلق بمحاربة النظام الاسلامي وارتكاب جرائم في هذه المناسبة الدينية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات