العثور على 8 جثث بعد 14 يوماً في المياه

لبنان: انتشال أحد الصندوقين الأسودين للطائرة الإثيوبية

انتشل الجيش اللبناني أمس أحد الصندوقين الأسودين للطائرة الأثيوبية المنكوبة التي تحطمت في البحر جنوب بيروت قبل أسبوعين إلى جانب الجزء الخلفي للطائرة ومقدمها، فيما عثرت فرق الإنقاذ على ثماني جثث جديدة لضحايا الطائرة من البقعة التي تم العثور فيها على الصندوق الأسود ما يرفع عدد الجثث التي تم انتشالها إلى 23 فقط من بين 90 راكباً.

وأعلنت قيادة الجيش اللبناني أمس في بيان عن انتشال الصندوقين الأسودين للطائرة الإثيوبية التي هوت في 25 يناير الماضي في البحر بعد دقائق على إقلاعها من مطار بيروت الدولي وقضى على متنها 90 شخصاً من جنسيات متعددة.

وأفاد البيان بأن «فوج مغاوير البحر انتشل الصندوق الأسود للطائرة الإثيوبية (وهي من طراز بوينغ 737-800) وتم نقله إلى قاعدة بيروت البحرية لتسليمه إلى لجنة التحقيق»، وفي وقت لاحق انتشل القوات اللبنانية صندوق تسجيلات أحاديث قمرة القيادة.

وكان وزير الأشغال والنقل اللبناني غازي العريضي أوضح في وقت سابق أن «الآلية الدولية المتبعة هي أن يتسلم مكتب التحقيق الفرنسي الصندوق الأسود وينقله إلى باريس، حيث يقوم بفك شيفرته وتحليلها ويضع تقريرا يتم تسليمه إلى لبنان وإثيوبيا والشركة المصنعة».

يذكر أن لجنة التحقيق التي شكلها لبنان تضم ممثلين عن مكتب التحقيق الفرنسي إضافة إلى خبراء لبنانيين وأثيوبيين ومن المجلس الوطني لسلامة النقل في الولايات المتحدة.

وفي سياق الجهود الدائرة لكشف لغز تحطم الطائرة والعثور على ركابها، انتشل الجيش اللبناني أمس ثماني جثث لضحايا ما يرفع عدد الجثث التي تم انتشالها إلى 23.

وقال وزير الصحة اللبناني محمد جواد خليفة في حديث تلفزيوني إنه تبلغ من الجيش أن «المغاوير رصدوا وجود جثث أخرى» لم يحدد عددها.

من جانبه، قال وزير النقل اللبناني إن «الأولوية الآن للبحث عن جثث الضحايا بعد الانتهاء الفوري لعملية المسح الكاملة لمنطقة سقوط الطائرة... جهزنا كل الإمكانات على البوارج للعثور على الجثث وانتشالها».

وكان العريضي قال لوكالة «رويترز» في وقت سابق إنه تم العثور على قمرة القيادة التي كانت خالية من الجثث على عمق 45 مترا في البحر قبالة منطقة الناعمة جنوبي بيروت كما أعلن الجيش اللبناني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات