مبعوث أممي إلى كوريا الشمالية لاستئناف المباحثات

مبعوث أممي إلى كوريا الشمالية لاستئناف المباحثات

يقوم مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية بجولةٍ في شبه الجزيرة الكورية، حيث من المتوقع أن يلتقي المسؤولين في سيئول وبيونغيانغ فضلاً عن بكين، في وقتٍ أفرج فيه عن أميركي كانت كوريا الشمالية اعتقلته بسبب دخوله إلى أرضيها بشكل غير شرعي.

وأعلن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية لين باسكو في تصريحاتٍ صحافية أمس أنه سيتناول خلال زيارته الأسبوع المقبل إلى عاصمة كوريا الشمالية بيونغيانغ السبل لاستئناف المحادثات السداسية الهادفة إلى إنهاء البرنامج النووي لكوريا الشمالية. ونقلت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية عن باسكو قوله للصحافيين بعد لقائه مع كبير المفاوضين في سيئول بشأن الملف النووي للجارة الشمالية وي سانغ لاك: «نتوقع التداول في قضايا متعددة عندما نذهب إلى هناك بينها مسألة استئناف المحادثات السداسية».

ووصف باسكو لقاءه بالمسؤول الكوري الجنوبي ب«الممتاز»، مشيراً إلى أن تناول ولاك «الأمور التي يمكن القيام بها مستقبلاً». ولدى سؤاله عما إن كانت محادثاته التي سيجريها في كوريا الشمالية لاحقاً ستتضمن إمكانية رفع العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة عليها، قال باسكو إنه سيتناول «قضايا متعددة».

وذكرت «يونهاب» أن زيارة باسكو إلى بيونغ يانغ «تحوز على اهتمام كبير لكونها تلي طلب كوريا الشمالية رفع العقوبات المفروضة عليها من قبل الأمم المتحدة قبل عودتها إلى المحادثات السداسية». ولفتت إلى أنه سيغادر غداً الاثنين إلى الصين، حيث من المرجح أن يتجه بعدها إلى كوريا الشمالية.

من جهةٍ أخرى، أعلنت «يونهاب» أن المبشر الأميركي الذي اعتقلته كوريا الشمالية في 25 ديسمبر الماضي روبرت بارك أخلي سبيله ووصل إلى العاصمة الصينية بكين أمس.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت أول من أمس أن روبرت بارك سيخلى سبيله أمس، مؤكدةً في بيان أنها لم تتفاوض مع بيونغيانغ من أجل الإفراج عنه. وسبق للبيت الأبيض أن رحب بقرار كوريا الشمالية الإفراج عن بارك الذي دخل أراضي الدولة الشيوعية بشكل غير شرعي عن طريق الحدود الصينية عشية عيد الميلاد بهدف لفت الأنظار إلى وضع حقوق الإنسان هناك كما قال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات