الفصائل تسابق الزمن لانهاء الانقسام

الفصائل تسابق الزمن لانهاء الانقسام

تسابق الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة الزمن من اجل وضع حد للانقسام واعادة اللحمة بين ضفتي الوطن، بالتزامن مع اعلان ممثل الشخصيات المستقلة في المصالحة الفلسطينية ياسر الوادية، أن الفصائل الفلسطينية ستعقد لقاءات مكثفة ل«بلورة موقف من تحقيق المصالحة الوطنية».

وقال الوادية أمس إن«فصائل فلسطينية عقدت الليلة قبل الماضية اجتماعا موسعا في غزة لبحث سبل إنجاز المصالحة وتحقيق التوافق المطلوب وذلك بدعوة من الشخصيات المستقلة». وأضاف أن«اللقاء الموسع ضم13 فصيلا من تلك التي شاركت في الحوارات الفلسطينية في القاهرة ، بحضور عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث الذي وصل إلى غزة أول من أمس». واشار الوادية إلى ان «الفصائل تعمل جديا على بلورة موقف حقيقي للخروج من أزمة الانقسام الفلسطيني دون مزيد من التأجيل». وأوضح«هناك اتفاق داخلي على ضرورة تجاوز هذه المرحلة نزولا عند المصلحة الوطنية واستجابة للدعوات الشعبية بالمصالحة والتوافق».

من جانبه القيادي في حركة« حماس» رحب خليل الحية بزيارة شعث مؤكدا أن مثل هذه اللقاءات تمهد لتحسين العلاقات الثنائية بين حركتي «فتح »و«حماس» وتعتبر خطوة نحو تحقيق المصالحة الفلسطينية.

إجراءات عملية

من ناحيته أعلن رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة التي تديرها حركة« حماس» إسماعيل هنية امس عن إجراءات عملية وآراء توافقية للتحرك باتجاه إنجاز المصالحة الفلسطينية.

وقال هنية للصحافيين عقب لقائه رجل الأعمال الفلسطيني منيب المصري في مكتبه في غزة«نتحدث حاليا عن إجراءات عملية وآراء توافقية بشأن الملاحظات والإجراءات التي توصلنا للتوقيع على الورقة المصرية حتى ندشن مصالحة حقيقية تفتح الباب لإنهاء الانقسام وتوحد الشعب الفلسطيني في مواجهة التحديات». وأكد أن المصالحة الفلسطينية هي «على سلم أولويات»حكومته وحركة حماس. ورحب هنية بوصول عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث إلى غزة مؤكداً أن غزة مفتوحة أمام الجميع. ومن جهته قال المصري الذي يرأس تجمعا للشخصيات المستقلة في الضفة الغربية إنه «سعى لبحث عدة قضايا مع هنية رأسها الوفاق الوطني» معرباً عن الأمل في« التمكن قريباً من توقيع حركة حماس على ورقة المصالحة في القاهرة قريباً».

وقال المصري«حضرت لغزة لعدة أسباب ومن أجل التواصل بين أبناء الشعب الفلسطيني في الشتات والضفة والقدس وأنا سعيد لزيارة غزة ولكني حزين لما تتعرض له من حصار ومعاناة».

الحوار الشامل

من جانبه أكد عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وليد العوض أن ملف المصالحة الفلسطينية بات جاهزا للتقدم به بعد شهور من الحوار الثنائي والشامل ، وأنه مرهون بقبول حركة «حماس » التوقيع على ورقة المصالحة لكنها مازالت تماطل لأسباب وحجج مختلفة .

وقال العوض في تصريح صحافي إن« مماطلة حماس تعود إلى خشية الحركة على مستقبلها السياسي» ، داعيا إلى« توفير مناخات ثقة تساعد في التوقيع على المصالحة».

غزة - ماهر ابراهيم والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات