معدات أميركية جديدة الى العراق قريباً

معدات أميركية جديدة الى العراق قريباً

أعلن الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا ان العراق ستتسلم معدات عسكرية أميركية خلال الفترة المقبلة. فيما أعلنت قيادة شرطة محافظة كربلاء عن خطة أمنية جديدة لحماية المدينة بعد التفجيرات التي استهدفتها مؤخرا.

وقال اللواء عطا في تصريح نقله عنه المركز الوطني للإعلام أمس، إن «تسلم هذه المعدات يأتي في اطار الاتفاقية الامنية الموقعة بين الجانبين».

وأضاف ان «القوات الأميركية سلمت العراق في وقت سابق معدات متنوعة من عجلات نقل عسكرية مدرعة، وعجلات مصفحة، وأجهزة اتصال ورصد، وحاسبات معدة للاتصال العسكري وغيرها».

وذكر أن «جميع المعدات الأميركية التي تم استلامها سابقا جاهزة للاستعمال». مشيرا إلى «تسلم القوات العراقية مقرا للقوات الأميركية داخل المنطقة الخضراء، دون ان يفصح عن مزيد من التفاصيل».

في موازاة ذلك، احتفلت القوة الجوية بتخرج مجموعة جديدة من الطيارين في معهد الطيران في كركوك وهي الدورة الثانية لطياري الطائرات العمودية، والدورة الخامسة من طياري الطائرات ثابتة الجناح.

وذكر بيان للجيش الاميركي صدر الليلة قبل الماضية ان 17 طيارا انهوا دورة تدريبية مكثفة تضمنت دروسا نظرية في الطيران والاتصالات واستخدامات الاجهزة الفنية الى جانب التدريب العملي والميداني على اجهزة مشابهة لمقصورة الطائرة الحقيقية، ومارسوا طلعاتٍ جوية وأصبح أربعة من الخريجين من طياري الطائرات ثابتة الجناح مؤهلين للتدريب على الطائرات من طراز «تي- 6» الاميركية الصنع.

في الغضون، أعدت قيادة شرطة محافظة كربلاء خطة امنية جديدة بعد الانفجار الذي حصل أول من أمس، بسيارة مفخخة قرب المعهد الفني شرق المدينة وأودى بعشرات الضحايا من المدنيين، ويعد الثالث خلال أسبوع. وقال المتحدث الاعلامي باسم قيادة شرطة كربلاء الرائد علاء عباس أمس، «تم اعادة النظر بالخطط الامنية.

حيث تم نشر المزيد من نقاط السيطرة في الطرق الداخلية المؤدية الى المرقدين، مع تعزير الاجراءات الامنية عند مداخل المحافظة». وذكر الرائد عباس انه «تمت زيادة اعداد اجهزة الكشف عن المتفجرات في السيطرات (نقاط التفتيش) الخارجية، مع زيادة عدد افراد السيطرات لتفتيش القادمين الى كربلاء سيرا على الاقدام والمركبات».

يذكر أن الشيعة من داخل العراق وخارجه يحيون مناسبة دينية تعرف ب«أربعينية الحسين»، والتي تبلغ ذروتها اليوم، ما يشير إلى احتمال وقوع تفجيرات جديدة في المدينة تستهدف الزوار.

ميدانيا، قتل جنديان عراقيان وأصيب 8 مدنيين بجروح أمس، بهجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف دورية للجيش العراقي في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى بشمال العراق. وقال مصدر أمني محلي إن «انتحاريا هاجم بسيارة مفخخة دورية للجيش العراقي شمال مدينة الموصل، ما ادى الى مصرع اثنين من عناصر الدورية وجرح 8 مدنيين تصادف وجودهم في مكان الحادث».

وأضاف المصدر «كما الحق الانفجار اضرارا مادية بعدد من المحال التجارية والابنية المدنية القريبة»، لافتا الى ان هذه الحصيلة اولية مرشحة للارتفاع.

إلى ذلك، عبر الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف عن استنكاره للتفجيرات التي استهدفت ثلاثة فنادق في وسط العاصمة العراقية الاسبوع الماضي والتي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات