أزمة

الرئيس الاميركي يعتزم لقاء الدلاي لاما رغم التحذيرات الصينية

اعلنت الصين امس من جديد انها «تعارض بشدة» اي لقاء بين الرئيس الاميركي باراك اوباما والدالاي لاما، غداة تأكيد البيت الابيض عزم اوباما على لقاء الزعيم الروحي للتيبت.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية ما تشاوشوي في بيان ان «الصين تعارض بشدة زيارة الدالاي لاما الى الولايات المتحدة وكذلك ان يستقبله مسؤولون اميركيون».

من جهته، أعلن ناطق باسم البيت الأبيض بيل بيرتون إن الرئيس أوباما سيلتقي الدلاي لاما برغم تحذير الصين من أن لقاءً كهذا سيضر بالعلاقات الثنائية، ولكن من دون أن يحدد موعداً لذلك. وأضاف أن «الدلاي لاما زعيم ديني وثقافي عالمي يحظى بالاحترام وسيلتقي به الرئيس بصفته تلك».

وقال بيرتون إن الولايات المتحدة تعتبر التيبت جزءاً من الصين ولكن «يساورنا القلق بخصوص حقوق الانسان وبالطريقة التي يتم التعامل فيها مع أهالي التيبت».

وأضاف إن الولايات المتحدة تتوقع أن تكون علاقتها مع الصين» ناضجة بشكل كاف تتيح لنا التحدث عن قضايا ذات اهتمام مشترك مثل المناخ والاقتصاد العالمي وحظر انتشار الأسلحة النووية ومناقشة الأمور التي نختلف حولها بصراحة». واكد إن «الرئيس ملتزم بإقامة علاقات تعاون إيجابية وشاملة مع الصين».

(وكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات