كندي من أصل سوري يرفع دعوى على الإدارة الأميركية

كندي من أصل سوري يرفع دعوى على الإدارة الأميركية

رفع الكندي من أصل سوري ماهر عرار الذي اشتبه فيه خطأ العام 2002 بأن له علاقات مع الإرهاب شكوى أول من أمس أمام المحكمة العليا الأميركية ضد الإدارة الأميركية التي نقلته إلى سوريا حيث قال إنه تعرض للتعذيب.

وفي الشكوى التي رفعها أمام المحكمة العليا، طلب عرار من القضاة التسعة تحديد «ما إذا كان بالإمكان ملاحقة مسؤولين أميركيين تفاهموا مع مسؤولين سوريين على إخضاع شخص اعتقل في الولايات المتحدة للتعذيب في سوريا والحصول على تعويضات».

وذكر عرار أنه يطلب من المحكمة العليا» الاستماع إلى شكواى ومخالفة قرارات المحاكم التي أعطت الحكومة الضوء الأخضر لمواصلة استغلال سلطاتها باسم الأمن القومي».

من جهته، أعرب محامي المدعي ديفيد كول عن الأمل في أن «تؤكد المحكمة العليا قاعدة التوازن في الصلاحيات وأن توفر له إمكانية الحصول على قرار عادل».

وكان عرار، وهو مهندس معلوماتية، خطف خلال توقفه في مطار نيويورك في سبتمبر 2002 على أساس معلومات من الشرطة الكندية اتهمته بأن له علاقات مع شبكات إرهابية، ونقلته الاستخبارات الأميركية سراً إلى سوريا حيث اعتقلته الاستخبارات العسكرية هناك لمدة عام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات