توقف برنامج إغاثي لتشغيل العمال في القطاع

توقف برنامج إغاثي لتشغيل العمال في القطاع

تسببت الأزمة المالية ونقص التمويل في توقف برنامج إغاثي لإعانة وتشغيل العمال الفلسطينيين العاطلين في قطاع غزة المحاصر من قبل إسرائيل منذ عامين ونصف العام.

وأعلن مسؤول برنامج «تكافل لتوفير فرص العمل» في غزة امس عن توقف المشروع بشكل كامل بعد 20 شهرا من انطلاقه جراء معاناته من أزمة مالية خانقة وانعدام التمويل.

وقال مدير عام البرنامج صلاح أبوعبدو لوكالة الأنباء الألمانية إن استمرار «الحصار الإسرائيلي الخانق وعدم استجابة الجمعيات الخيرية لإنقاذ برنامج تكافل من الإفلاس دفعتنا إلى الإعلان عن توقفه وشلل أنشطته».

وذكر عبدو أن «البرنامج الذي يعد الأكبر من نوعه في دعم العمال الفلسطينيين يواجه أزمة مالية خانقة منذ عدة شهور وصلت حد انعدام توفر أي تمويل بسبب نقص الدعم الخارجي أو جراء التشديد على نقل الأموال إلى غزة».

وانطلق برنامج «تكافل» في مارس 2008 بدعم من تجمع مؤسسات خيرية محلية وعربية عبر نظام تشغيل عمال عاطلين لمدة شهر واحد مقابل راتب 200 دولار أميركي، وذلك كإغاثة طارئة في مواجهة معدلات البطالة القياسية في غزة.

وأوضح عبدو أن البرنامج تمكن من تشغيل 41 ألفا من العاطلين بمعدل ألفي عامل شهريا، وبموازنة إجمالية بلغت ثمانية ملايين ونصف دولار أميركي وبالاعتماد على تنفيذ مشاريع حكومية وأهلية تنموية مختلفة.

وحث مدير البرنامج الدول العربية والإسلامية ومؤسساتها الخيرية على استئناف دعم «تكافل» لاستئناف برامجه في تشغيل أكبر عدد من العمال الفلسطينيين العاطلين في ظل معاناتهم من البطالة والفقر المدقع.

حصار

%65

يواجه قطاع غزة الذي يقطنه مليون ونصف المليون نسمة، حصارا إسرائيليا مشددا منذ منتصف يونيو 2007 أثر سيطرة حركة «حماس» عليه. وتتحدث منظمات دولية عن تجاوز البطالة والفقر معدل 65 في المائة بين سكان القطاع. (البيان)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات