الجيش المصري يجري مناورة تتضمن عبور قناة السويس

الجيش المصري يجري مناورة تتضمن عبور قناة السويس

صورة

شهد القائد العام للقوات المسلحة المصرية وزير الدفاع والإنتاج الحربي المشير حسين طنطاوي أمس المرحلة الأخيرة للمناورة بالذخيرة الحية «بدر 2008» التي تجريها إحدى تشكيلات الجيش الثالث الميداني ويتم تنفيذها شرق قناة السويس في شبه جزيرة سيناء وتتضمن تدريبات لعبور القناة.

وشارك في تنفيذ هذه المرحلة العناصر المدرعة ووحدات المشاة الميكانيكية والمدفعية والقوات الجوية ووسائل وأسلحة الدفاع الجوى وعناصر من القوات الخاصة لإبراز مدى التعاون بين وحدات الجيش في العمليات المختلفة. وتضمنت المرحلة دفع «المفارز» المدرعة والميكانيكية بسرعة الوصول لخطوط و«هيئات» مسيطرة في العمق لتحقيق المهمة النهائية. كما تم استخدام أحدث الذخائر والصواريخ ومجموعات من الطائرات المقاتلة والمروحية المسلحة وتحت ساتر من وسائل الدفاع الجوي التي قامت بالاشتباك مع الطيران المعادي وتدميره بمساندة المدفعية لتنفيذ المهام النيرانية المباشرة وغير المباشرة باستخدام الذخيرة الحية. كما تضمنت المراحل السابقة عبور القوات للقناة باستخدام وسائل العبور المختلفة وإعادة التمركز شرق القناة استعدادا لتنفيذ واستكمال المهام المخططة.

وقد ظهر خلال هذه المرحلة مدى ما وصل إليه القادة والضباط والصف والجنود من مهارات ميدانية والدقة في إصابة الأهداف وتدميرها وسرعة تنفيذ المهام القتالية والنيرانية في الوقت والمكان المحددين والقدرة على استخدام أحدث وسائل القيادة والسيطرة بين جميع العناصر المشتركة في المناورة.

وأثناء تنفيذ المرحلة النهائية للمناورة قام المشير طنطاوي بفرض عدد من المواقف الطارئة وناقش بعض القادة والضباط المشتركين في المشروع في أسلوب تنفيذهم لمهامهم الجديدة وكيفية اتخاذهم القرار لمواجهة التغيرات المفاجئة أثناء إدارة العمليات ومدى اتقانهم لها وفقا لتخصصاتهم المختلفة.

وفي نهاية المناورة «بدر 2008 »أكد المشير طنطاوي ضرورة الاستمرار في التدريب الجاد تحت مختلف الظروف باعتبار المهمة الرئيسية التي تكفل إعداد الفرد تدريبيا - في إطار منظومة متكاملة.

وأشار إلى ضرورة البعد عن النمطية في التخطيط والتنفيذ والاهتمام بالتدريب الليلي موضحا أن الحرب الحديثة لاتعترف بتوقيت محدد لتنفيذ العمليات القتالية، كما أن التجهيز الهندسي الجيد يعتبر أحد العناصر الرئيسية لتحقيق النصر.

وأكد أهمية تحقيق المبادأة والسرعة على مستوى قيادات المستوى الأدنى والوحدات المقاتلة الصغرى بكافة التخصصات حتى يكونوا قادرين على اتخاذ القرارات السليمة ومواجهة المواقف المختلفة في أقل وقت ممكن وفى مختلف ظروف المعركة، مع ضرورة تعميم ونشر الخبرات المستفادة أثناء التدريب على المستويات القيادية المختلفة والاهتمام بالحالة الفنية للأسلحة والمعدات والتدريب على وسائل الاتصال المختلفة.

حضر المرحلة النهائية للمناورة الفريق سامي عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من كبار قادة القوات المسلحة ودارسي الكليات والمعاهد العسكرية.

القاهرة ـ «البيان»

تعليقات

تعليقات