اقتحامات مكثفة في الضفة وانتشار على حدود مصر

اقتحامات مكثفة في الضفة وانتشار على حدود مصر

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس مدن رام الله والبيرة والخليل وقامت بعمليات تمشيط، بينما أبقت حالة التأهب على الحدود المصرية. وذكرت مصادر أمنية أن آليات لقوات الاحتلال اقتحمت غالبية أحياء مدينتي رام الله والبيرة خلال ساعات الفجر الأولى.

أما في نابلس فتوغلت قوات الاحتلال في أحياء المدينة الجديدة ومنطقة ميدان الشهداء، وأجزاء من بلدتها القديمة، فيما فتحت أسلحتها الرشاشة من نقطة المراقبة في جبل جرزيم صوب منطقة خلة العمود.

وأوضحت المصادر الأمنية أن مجموعة من جنود الاحتلال المشاة تسللوا فجراً إلى قرية جينصافوط قرب قلقيلية، بتزامن مع إطلاق قنابل الإنارة، كما فتحت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة نيران أسلحتها صوب مخيم قلنديا.

في سياق متصل، توغلت دوريات عسكرية إسرائيلية في أحياء مختلفة في مدينة الخليل وأعاقت حركة المواطنين في حاجزين أقامتهما على مدخل مخيم الفوار وقرية البرج. إلى ذلك، قرر جيش الاحتلال الإبقاء على حالة التأهب على طول الحدود مع مصر في ظل استمرار الإنذارات الأمنية من مخططات لتنفيذ عمليات تطال السياح الإسرائيليين في سيناء.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها «إن حالة التأهب ستبقى معلنة طالما أن هناك إنذارات أمنية عن تمكن فلسطينيين من التسلل إلى سيناء والتخطيط للقيام بهجمات على السياح الإسرائيليين المتواجدين في المنتجعات المصرية والتسلل عبر الحدود إلى إسرائيل لشن هجمات هناك».

وقال قائد المنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي «إن حالة التأهب ستظل معلنة في الوقت الحالي على طول الحدود المصرية وكذلك في القرى والبلدات المحاذية للحدود المصرية في النقب رغم قيام القوات المصرية بإغلاق الحدود بينها وبين قطاع غزة.

غزة ـ «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات