الأمم المتحدة: بلدة حسكنيتة في دارفور سويت بالأرض

الأمم المتحدة: بلدة حسكنيتة في دارفور سويت بالأرض

ت + ت - الحجم الطبيعي

احترقت بلدة حسكنيتة بإقليم دارفور الواقع غرب السودان حتى سويت بالأرض بعد أسبوع من تعرض قاعدة تابعة للاتحاد الإفريقي هناك لهجوم أودى بحياة عشرة من قوات حفظ السلام.

وذكرت بعثة الأمم المتحدة في السودان أن البلدة الخاضعة لسيطرة الحكومة «احترقت بالكامل ما عدا بعض المباني القليلة» كما تعرضت المنطقة التجارية المحيطة بسوق البلدة للنهب والسرقة. وأضافت الأمم المتحدة أن المدنيين فروا من حسكنيتة في أعقاب الهجوم الذي تعرضت له قوات حفظ السلام في 29 سبتمبر الماضي لكن قلة منهم عادت منذ ذلك الحين بحثا عن الطعام.

ولم تحدد بعثة الأمم المتحدة المسؤول عن الحريق والنهب بالبلدة الواقعة جنوب دارفور والتي كان يسكنها في وقت ما نحو سبعة آلاف شخص، لكن حسكنيتة خضعت لسيطرة الحكومة منذ الهجوم الذي تعرضت له قوات حفظ السلام والذي أعلن متمردون مسؤوليتهم عنه. وذكرت نيجيريا أنها تعتزم إرسال 600 جندي إضافي إلى دارفور رغم أنها فقدت سبعة من جنودها العاملين ضمن قوات حفظ السلام خلال هجوم الشهر الماضي.

ونقلت صحيفة «ذيس داي» النيجيرية في عددها الصادر أمس عن الجنرال أزوبويكي إنهيجريكا قوله إن القوات الإضافية سترسل قريبا.

ويملك الاتحاد الإفريقي نحو سبعة آلاف جندي في دارفور حيث بدأ إرسال بعثته لحفظ السلام منذ عام 2003.

وحذر رئيس البعثة الإفريقية الجنرال مارتن لوثر أجواي بعد الهجوم من أن القوى المتصارعة تفوق قواته من حيث العدد والعدة. وستنضم لقوات الاتحاد الإفريقي قوات حفظ سلام دولية في مطلع العام المقبل ليصل إجمالي العدد إلى 26 ألف جندي.

وجاء العنف في حسكنيتة قبيل محادثات السلام المقرر أن تنعقد في 27 أكتوبر الجاري في ليبيا من أجل إنهاء الصراع الدائر بين الحكومة السودانية وجماعات المتمردين في البلاد، والذي أسفر عن مقتل أكثر من مئتي ألف شخص وتشريد 5, 2 مليون منذ عام 2003. وحمل أجواي جماعة متمردة منشقة مسؤولية الهجوم على قوات حفظ السلام الذي أدانه زعماء المتمردين بشدة.(د ب ا)

طباعة Email